الواجهة » العالم الإسلامي » الهاشميون » من الأسر الهاشمية » موسوعة انساب السادة العلويين في العراق » حرف العين
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


حرف العين

عاملي
بيت العاملي أسر عربية علوية اصيلة من صلب الإمام الحسين السبط شهيد كربلاء عليه السّلام. وبحسب وثائقهم النسبية انهم يرجعون إلى ذرية الأئمّة الاطهار، منهم العاملي الزيدي والصادقي والعاملي الموسوي. وهم سادات جبل عامل في لبنان.
والعاملي الموسوي من ذرية السيّد أبي إسحاق إبراهيم بن الحسن بن السيّد إبراهيم العسكري بن السيّد موسى الثاني أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. انتقل جدهم إلى بغداد ايام السلطان سليم الثالث، السيّد رضا العاملي وأخوه السيّد محسن العاملي بن حسن بن إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن ناصر الدين بن إسماعيل بن حسن بن أحمد بن الحسين بن علي بن هارون بن قاسم بن موسى النقيب الحسين ابن نقيب النقباء أبو الفوارس إبراهيم بن النقيب أبي عبدالله الحسين بن علي بن محسن بن أبو طالب بن إبراهيم الثاني العسكري، ومساكنهم في الكاظمية.
وعميدهم: السيّد الدكتور زهير بن السيّد علي بن السيّد مهدي بن السيّد محسن بن السيّد محمد بن السيّد محسن العاملي.
ومن ابرز رموز السادة بيت العاملي السيّد محسن بن السيّد عبدالكريم المتوفّى سنة 1315هـ ابن العلامة السيّد علي المتوفى سنة 1249 هـ ابن العلامة السيّد محمد الامين الأول العاملي المولود سنة 1283هـ في قرية شقرة من جبل عامل. نشأ فيها واكمل دراسته الاولى على يد والده العلامة، ثم التحق بالجامعة النجفية الكبرى ودرس على يد علمائها الاعلام، وأكمل مراحل دراسته وأصبح من مراجع التقليد والفتيا. وعرف عنه شاعراً من الطراز الأول، ثم اصبح مرجعاً للمسلمين في سورية، عرف عنه أنه من فطاحلة المسلمين في التأليف، وقد بلغت مؤلفاته الكثير ومنها ( أعيان الشيعة ـ المجالس السنية ـ الدرر المنتقاة ـ معادن الجواهر في علوم الاوائل والاواخر ـ الرحيق المختوم ـ لواعج الاشجان ـ كشف الارتياب في اتباع محمد ابن عبدالوهاب ـ مفتاح الجنات ـ الدر النضيد في مراثي السبط الشهيد ـ الدروس الدينية ـ حاشية على كتاب القوانين والمعالم في الاصول ) وغيرها من المؤلفات القيمة التي تحتفظ بها المكتبة العربية والإسلامية.
أعقب ولده السيّد حسن الامين الذي عدته الوثائق من كبار الادباء والمفكرين. وهو حاصل على ليسانس حقوق من جامعة دمشق. هاجر إلى العراق وتولى التدريس في ثانوية الحلة ودار المعلمين وجامعة بغداد، ثم هاجر إلى لبنان وعمل في القضاء المدني. له الكثير من المؤلفات، منها: دائرة المعارف الإسلامية الشيعية ـ الموسوعة الإسلامية الشيعية مستدركات اعيان الشيعة ـ أثر الشيخ المفيد في بلاد الشام ـ صلاح الدين الأيّوبي وغيرها من المؤلفات القيمة.

العاملي الصولي
من ذريات زيد الشهيد علي بن الحسين عليه السّلام. هاجر جدهم الاعلى الشريف يوسف الصولي من جبل عامل إلى العراق إبّان فتنة أحمد باشا الجزّار والي عكّا عام 1197 هـ واستوطن مدينة الكاظمية. كان اسلافهم يقطنون مدينة الحلة وسوراء النجف الاشرف والكوفة، وقد ورثوا نقابة الطالبيّين كابراً عن كابر.
ومنهم السيّد الشريف علي قطب الدين الملقب بصاحب الصول والطول. والشريف المذكور هو بقية النقباء الكبار، كان جده النقيب النسابة جلال الدين الحسين متفرداً بالزعامة والرئاسة في عصره، وقد ألّف النسابة الشهير جمال الدين الحسيني المعروف بابن عنبة كتابه الذائع الصيت ( عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب ) عام 812 هـ استجابة لتوجيهات السيّد المذكور، وأهداه اليه في مقدمة ضافية عن شخصيته الفذة وجلال قدره، وورث الرئاسة والنقابة عن اجداده نقباء النقباء، ومنهم النقيب أبو محمد الحسن الفارس الذي تمكن اولاده من استرجاع الحجر الأسود من القرامطة سنة تسع وثلاثين وثلثمائة هـ واعادته إلى مكانه في الكعبة المشرفة بعد أن بقي عندهم ثلاث سنوات بفضل مكانة الاسرة المرموقة وكلمتها المسموعة وتفردها بالزعامة وامارة الحج، بعد ان عجزت الدولة العباسية عن استخلاصه منهم.
وكان جدهم الحسين النسابة اول من اسس نقابة الطالبيين في العراق والعالم الإسلامي بالاتفاق مع الحاكم العباسي المستعين بالله. وقد ورد إلى العراق من الحجاز عام 251 هـ، وتوفي جده يحيى بن الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد ببغداد عام 207 هـ ودفن في مقابر قريش في الكاظمية.
ومن رجال الاسرة المعاصرين العلامة الحجّة والشاعر السيّد حسين البصير العاملي من الحفاظ المشاهير، فحفظ القرآن الكريم والصحيفة السجّادية وخُطب نهج البلاغة، وكان مرجعاً للعلماء والفقهاء في العويص من المسائل اللغوية والفقهية، كما كان نجله العالم الجليل السيّد اسد من معارف الرجال وفضلائهم، توفي عام 1346هـ ودفن في الرواق الكاظمي جوار مرقد الشيخ المفيد. وهو والد الوجيه السيّد كاظم العاملي. ولفضيلة خطيب الكاظمية الشيخ كاظم آل نوح والعلاّمة السيّد صادق الموسوي الهندي قصائد عدة في مدحهما ورثائهما وقد ترجمهما العلامة السيّد علي الصدر في كتابه ( ارشاد العارف ).
وقد انجبت الاسرة عدداً من العلماء المعاصرين والشعراء وحملة الشهادات العالية في مختلف الاختصاصات، منهم طبيب الكاظمية المعروف المرحوم الدكتور السيّد صادق العاملي، والصيدلي السيّد ضياء العاملي، والاديب الشاعر السيّد نوري العاملي، والدبلوماسي السيّد محمد محمود العاملي الذي كان سفير العراق في كوبا، والاستاذ علي حسين العاملي مدير معهد اعداد المعلمين، ورجل الاصلاح الشهير السيّد صالح ابن السيّد مهدي العاملي والعميد رشيد أمين والعميد علي عبدالحسين العاملي.
وعميد الاسرة اليوم هو السيّد نوري الصولي العاملي بن السيّد عبدالكريم بن السيّد علي.
العاملي الصادقية: أسرة عربية علوية حسينية، من ذرية السيّد زهرة بن السيّد علي ابن السيّد أبي سالم محمد بن السيّد محمد بن السيّد محمد الحراني بن السيّد أحمد الحجازي بن السيّد محمد بن السيّد الحسين بن السيّد إسحاق المؤتمن بن الإمام جعفر الصادق عليه السّلام.
العاملي الزيدية: أسرة عربية علوية زيدية حسينية، من ذرية زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم سابقاً السيّد جواد العاملي صاحب كتاب ( مفتاح الكرامة )، وذرياتهم في النجف وكربلاء وبغداد وثقلهم في لبنان، ومنهم العلامة المرحوم السيّد محسن الأمين العاملي.

عابد
آل عابد: عشيرة عربية أصيلة، من صلب السادة الزيدية الحسينية، مساكنهم موزعة بين بلد وبغداد وديالى.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد عابد بن السيّد قاسم بن السيّد عبدالواحد بن السيّد محمد بن السيّد باقر بن السيّد علي بن السيّد حسين بن السيّد محمد بن السيّد خميس ابن السيّد يحيى بن السيّد هذال بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد عبدالله بهاء الدين بن السيّد أبي القاسم بن السيّد أبي البركات بن السيّد القاسم بن السيّد علي بن السيّد شكر بن السيّد أبي محمد الحسن الاسمر بن السيّد أبي عبدالله أحمد شمس الدين النقيب بن السيّد أبي الحسن علي بن السيّد أبي طالب محمد بن السيّد أبي علي عمر الشريف بن السيّد يحيى نقيب النقباء بن أبي عبدالله الحسين النسابة بن السيّد أحمد المحدّث بن السيّد عمر الاكبر بن السيّد يحيى بن السيّد الحسين ذو الدمعة بن زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
أعقب السيّد عابد ولده السيّد هاشم الذي أعقب اربعة رجال، هم: هادي ومهدي ومحمد وصالح. ومن صلب هؤلاء ظهرت فروع السادة آل عابد.
وعميدهم اليوم السيّد جعفر بن السيّد صادق بن السيّد محسن بن السيّد محمد بن السيّد مهدي بن السيّد هاشم بن السيّد عابد الجد الجامع للسادة آل عابد.

عبّاس
البو عبّاس: السادة البو عبّاس من العشائر الكبيرة التي سكنت مدينة سامراء منذ عدة قرون.
وقبل الخوض في سيرة هؤلاء السادة الاجلاء لابد من التعرف على تاريخهم الذي يبدأ باستيلاء الشريف رميثة على إمارة مكة بمساعدة المصريين واخراج اخيه الشريف حميضة امير مكة. وجاء هذا الاخير إلى الكوفة مستعيناً بالسلطان ( اولو جايتو بن أرغون بن هولاكو ) حاكم الدولة الجلائرية، فتزوج من سيدة كوفية انجبت له محمداً الذي لُقّب ( محمد الامين ) لصدقه وامانته.
ثمّ إنّ رميثة توجه إلى اليمن واستجار بحكامها فأمدوه بمقاتلين توجه بهم إلى مكة ثانياً. وفي الطريق دُبّرت له مؤامرة فوُجد مقتولاً في خيمته، فنشأت في الكوفة سلالته حيث أعقب سبعة عشر رجلاً، وبقيت ذريته في العراق. ومنها الشريف عباس بن جمعة الخير جد السادة البو عباس الذي كان من العدول وحجة في نسب السادة الاشراف، إذ وجدت شهادة له موقعة بعد عام 1100 هـ يشهد فيها بأن السيّد عبدالله ابن الشريف بدر الدين انه سيد علوي، وإلى جانب ختمه ختمان احدهما باسم سليمان القادري نقيب اشراف بغداد، والثاني إلى الدالي سالم احد رجال المتصوفة المشهورين.
انتقل الشريف عباس بن جمعة الخير من مدينة الكوفة إلى بغداد ثم إلى سامراء في القرن الحادي عشر الهجري، حيث دعي لتسلّم خدمة مقام صاحب الزمان الإمام المهدي بن الإمام الحسن العسكري عليهما السّلام، يشاركه فيها قريبه الشريف نيسان بن ياسين بن حسب الله بن فتح الله بن الحسن حيث يلتقي بالشريف عباس.
وللشريف عباس أخ اسمه الشريف طالب من أمّ طائية من مدينة الموصل.
زودني الاستاذ الشاعر المؤرخ نعمان ماهر الكنعاني بنسب السادة البو عباس والذي يبدأ كالاتي: الشريف عباس بن جمعة الخيرات بن عبدالله بن علي بن حسن بن رضا الدين بن محمد بن عمر بن عبداللطيف بن مرتضى بن محمد الامين بن حميضة ( شريف مكة ) بن محمد أبو نمي بن الحسن بن علي بن قتادة بن إدريس بن مطاعن ابن عبدالكريم بن محمد ( ثعلب ) بن عيسى بن الحسين بن سليمان بن علي ( بن السلمية ) بن عبدالله الاكبر بن محمد الاكبر بن موسى الثاني بن عبدالله ( الشيخ الصالح ) بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي عليه السّلام.
يلتقي مع السادة البو عباس في تسلسل النسب السادة البو نيسان، والسادة البو طالب. وهم اولاد السيّد مرتضى بن محمد الامين بن الشريف حميضة ( امير مكة ). أعقب الشريف عباس بن جمعة الخيرات أربعة رجال، هم: الخضر ـ علي ـ عبدالله ـ الحسن. وبمرور الزمن كثرت الاحفاد فتألفت أربع مجاميع كبيرة، تفرعت هي الاخرى إلى افخاذ وعوائل. وتوزعت رئاسة السادة البو عباس في هؤلاء وهم:
1 ـ آل عباس محمد الحمد، وعميدهم السيّد اشرف بن السيّد كامل بن عباس بن محمد بن حمد بن درويش بن عبدالعزيز بن الخضر بن الشريف عباس.
2 ـ آل كنعان، وعميدهم السيّد نعمان بن السيّد ماهر بن حمادي بن الحسن بن خليل ابن إبراهيم بن علي بن كنعان بن الخضر بن الشريف عباس.
3 ـ آل النقيب، وعميدهم السيّد علي بن أحمد النقيب بن خلف بن حمد بن حسن بن مصطفى بن حمود بن شيخ بن عبدالله بن الشريف عباس.
4 ـ آل حسن العباس، وهؤلاء موزعون إلى عوائل يسكن بعضها في الكرخ من بغداد، ويعرفون ( البو جمعة )، ومنهم من يسكن محافظة ديالى ( أبو صيدا ) ويعرفون ( البو حيال ).
5 ـ آل علي العباس، وعميدهم السيّد حبيب بن صالح بن حسين بن محمد بن جمعة ابن حمد بن حامد بن علي بن الشريف عباس.

عبّاس
آل عبّاس: أسرة علوية اصيلة، من ذرية زيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وتؤكد وثائقهم أن أول من هاجر من صلب هذه الأسرة من المدينة المنورة جدّهم السيّد حمزة بن السيّد عباس بن السيّد بدر، وسكن مدينة الكوفة ثم النجف في محلة المشراگ احدى المحلات النجفية. وبعد وباء الطاعون الذي اجتاح مدينة النجف هاجروا إلى منطقة شط العطشان ارياف مدينة السماوة الحالية، وعرفوا آل السيّد عباس الحسيني الذي أعقب رجلين، هما إبراهيم وحسين. ومن صلب هؤلاء ظهرت فروع السادة آل عباس.
اطلعتُ على مشجرة نسبهم التي تبدأ بالسيّد عباس بن حمزة بن عباس بن بدر بن محمد بن حيدر بن حافظ بن جعفر بن موسى بن عمران بن مصطفى بن راضي المشهور رضا بن إسماعيل بن إبراهيم بن أحمد بن قاسم بن النقيب أبي القاسم محمد ابن أبي الحسن إسماعيل بن النقيب أبي يعلى محمد بن أبي محمد إسماعيل بن أحمد ( المشهور ابن الجدّه ) بن جعفر الخطيب بن القاسم الخطيب بن جعفر الشاعر بن محمد المؤيد بن محمد الاصغر بن زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد باقر بن السيّد رضا بن السيّد محمود بن السيّد حسين بن السيّد عباس الحسيني.

عبدالله
آل عبدالله: من السادات العلوية التي سكنت محافظة نينوى ( قرية السادة ) من توابع قضاء تلكيف.
وبحسب وثائقهم النسبية انهم من السادات الحسنية ومن ذرية السيّد حيدر بن السيّد إبراهيم الشاعر بن السيّد محمد العطار البغدادي بن السيّد علي بن السيّد سيف الدين ابن السيّد رضا الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن رضا الدين بن محمد علي بن عطيفة الذي ينتهي نسبه إلى السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
والسيّد عبدالله له ستة اخوة، هم: عبدالرسول وجواد وإبراهيم وباقر وعيسى وأحمد. هؤلاء اولاد العلامة السيّد حيدر جد السادة آل الحيدري الحسنية في العراق. وعميدهم هو السيّد خليل بن السيّد عيسى بن السيّد حسين بن السيّد حسن بن السيّد صالح بن السيّد علي بن السيّد عبدالله الجد الجامع للسادة الحيدرية في الموصل.

عبدالواسع
آل عبدالواسع: فرع من ذرية السادة آل ياسر الكبير الزيدية. وبحسب وثائقهم انهم ذرية السيّد عبدالواسع بن السيّد مالك بن السيّد إبراهيم بن السيّد أبو الحسين بن السيّد راشد بن السيّد مكي بن السيّد أبو القاسم بن السيّد محمد بن السيّد طالب بن السيّد خفان بن السيّد ياسر الكبير والذي ينتهي نسبه إلى الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وفروعهم هي: السادة آل محمد ـ آل إبراهيم ـ آل صالح ـ آل مصطفى.

عبدالسلام
آل عبدالسلام: السادة آل عبدالسّلام النقيب من السادة الاجلاء الذين يقطنون محافظة الانبار قضاء ( عنه ) ومحافظة بغداد، اضافة إلى محافظات القطر الاخرى وسوريا.
وتشير وثائق نسبهم الشريف إلى أنهم من السادة الرضوية من ذرية السيّد أحمد الاعرج بن السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا عليه السّلام، وهم احد فروع السادة المبرقعية الحسينية.
وكانت عمادة هذه العشيرة للسيّد الحاج شريف وأخيه الحاج منير أولاد المرحوم السيّد عبدالحميد بن السيّد محمود بن السيّد حسين بن السيّد محمد بن السيّد حسين بن السيّد عبدالسلام، وهو الجد الجامع للعشيرة. وهم من الشخصيات الدينية والعلمية المعروفة ومن اصحاب المناقب والدواوين.
وقد انتقلت عمادة العشيرة بعد وفاتهم إلى السيّد الحاج ياسين بن السيّد الحاج منير الذي عرف بالصدق والتقوى والكرم وعفة اللسان وعمل الخير حيث حافظ على عمادة العشيرة إلى أن وافاه الاجل في شباط من عام 2001، علماً ان هذه العشيرة قد انجبت العديد من الشخصيات التي شغلت مراكز مهمة في الدولة.
عميدهم السيّد حسن بن السيّد ظاهر بن السيّد عبدالعزيز بن السيّد عمر بن السيّد محمود بن السيّد حسن بن السيّد مصطفى بن السيّد عبدالسلام بن السيّد مصطفى بن السيّد ولي الدين بن السيّد المبدور السيّد حسن بن السيّد كمال الدين بن السيّد شمس الدين بن السيّد محمد بن السيّد شمس الدين بن السيّد طاووس بن السيّد شمس الدين الاذربيجاني بن السيّد شهاب الدين بن السيّد أبو القاسم بن السيّد أمير بن السيّد محمد ابن السيّد بيدار بن السيّد عيسى بن السيّد محمد بن السيّد أحمد بن السيّد موسى بن السيّد أحمد بن السيّد محمد بن السيّد أحمد الاعرج بن السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام.
وتجدر الاشارة أن هذا النسب هو نسب السادة نقباء ( عنه )، وهو نسب يشترك فيه نسب السادة الأوالسة ذرية العلامة أبو الثناء الآلوسي، والجميع هم سادة مبرقعية إخوة السادة الغوالب في جنوب ووسط العراق.

عبادة
العبادة: من السادة الذين شرّفهم الله بجلال النسب وعطر الحسب وكساهم حلل الايمان والكرامة والمنزلة العالية، فكانوا قناديل محبة وهداية، مسيرتهم العطرة موشاة بأريج الخير والتقوى والبركة وماضٍ ناصع كقلوبهم الطيبة ونفوسهم الكريمة.
والسادة العبادة قد نسجت حول اصل نسبهم بعض الاراء في عدد من المشجرات، ففي واحدة منها يُنسَبون إلى السادة الموسوية، وفي الاخرى يرجعون إلى السادة الرفاعية، وفي مشجرة ثالثة منتسبون إلى السادة الرضوية ومن ذرية الإمام علي الهادي عليه السّلام.
هناك عشائر عبادة الذين هم ليسوا من السادة ولا علاقة لهم بالدوحة الهاشمية.
وقد اطلعتُ على احدى المشجرات التي تؤكد انتساب السادة العبادة إلى الرضوية، وجاء في ديباجة النسب: أبو الحسن علي الرضا المتوفى سنة ( 203 هـ ) أعقب من ابنه أبي جعفر محمد الجواد المتوفى سنة ( 220 هـ )، الذي أعقب من رجلين موسى المبرقع دفين قم وأبي الحسن علي الهادي المتوفى سنة ( 245 هـ )، الذي أعقب ثلاثة: أبو محمد الحسن العسكري المتوفى سنة ( 260 هـ ) بعد أن ولد محمداً المهدي عليه السّلام، وأبا جعفر محمد الاكبر. وله عقب مبارك، منهم الشريف محمد أبو عابد الحسيني ( قدس سره ) الذي انتشر عقبه: بأورفه بتركيا، والخابور، والعراق، والشام، ومصر، والسودان، والمغرب. فمنهم عشيرة عبادة، وعشيرة البقارة، واليه ينتسب الشريف الشيخ محمد الياسين العبادي الكاظمي دفين البساتين بمصر.
كما اطلعتُ على مشجرة أخرى محفوظة لدى الشيخ محمد جاسم الگعود موقّعة من قبل الأعيان والنقباء، ومنهم سيّد محمد افندي نقيب بغداد، والسيّد رمضان نقيب بغداد، والسيّد سليمان نقيب الدولة، وشهد بذلك سيّد فيض الله النقيب وسيّد محمد بن سيّد فيض الله النقيب.
جاء في ديباجتها: السادة الجعافرة المسايب الدخيين: الامير عبدالله بن الامير محمد بن الامير أحمد بن الامير حاجي بن الامير إبراهيم بن الامير عساف بن الامير عبدالرحمان ( الذي حكم الجزيرة عشر سنوات بعد أبيه في سنجار ) بن الامير علي الهاشمي ( الجوار الحاكم ) بن السيّد محمد بك بن السيّد خضر بك بن الامير يوسف ابن الامير خضر بن بدر الدين بن السيّد تاج الدين بن سيّد امير حسيب بن الامير علي الكبير بن السيّد يحيى بن السيّد ثابت بن السيّد أحمد الثاني بن السيّد مهدي المكي الكبير بن السيّد محمد أبو القاسم بن السيّد حسن بن السيّد حسين بن السيّد موسى الثاني ( أبو سبحة ) بن الامير إبراهيم المجاب بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. أمّا إخوة قبائل عبادة فهي إخوة ( هدلة )، وعشيرة عبادة في الموصل هي إخوة ( وطفة ).
يرأسهم الشيخ محمد بن جاسم بن گعود الملقب ( كوسي ) بن عبدالرحمان بن عساف ابن شمس الدين بن رجب بن يوسف بن حسن بن الامير عبدالله.
توزّعت مساكنهم في: محافظة نينوى ـ مركز المدينة، وناحية حميدات، وتلعفر، وسنجار، وفايدة، وحمام العليل، والحمدانية، والراشدية، وتلكيف، والقيّارة، واماكن اخرى.
وفي أدناه تفرعاتهم:
الدخيين ( الكوسي ) ـ شيخلر ـ الخزيمات ـ النهادة ـ الحمرات ـ البو حميد ـ البو عرب ـ الجاكات ـ البو شلهوم ـ البو سلطان ـ الأغوات ـ العسّاف ـ الجعافرة ـ القدّو ـ البو قاسم.

علويون
العلويون: ذرية محمد بن الحنفية بن الإمام أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام وأمّه خولة بنت جعفر بن قيس بن مسلم بن عبدالله بن ثعلبة بن يربوع بن ثعلبة بن الدؤل بن حنفية بن لجيم.
توفي السيّد محمد بن الحنفية سنة ( 81 هـ ) وله ( 60 ) سنة، وقيل ( 65 ) سنة، وقيل ( 67 ) سنة، ودفن في البقيع.
وتؤكد بعض المصادر ان ابا القاسم محمد بن الحنفية أعقب اربعة وعشرين ولداً، منهم اربعة عشر ذكراً. ويقول الشيخ تاج الدين محمد بن معية: « بنو محمد بن الحنفية قليلون جدا، ليس بالعراق ولا بالحجاز، وثقلهم في مصر وبلاد العجم، والعقب المتصل من محمد بن الحنفية من ولديه علي وجعفر، فأما ابنه ابو هاشم عبدالله الاكبر امام ( الكيسانية ) وعنه انتقلت البيعة إلى بني العباس فمنقرض. اما علي بن محمد بن الحنفية وهو الاكبر فقد أعقب ابا محمد الحسن وكان عالماً فاضلاً ادّعته الكيسانية إماماً وأوصى لابنه علي، فاتخّذته الكيسانية إماماً بعد أبيه.
وقال الشيخ أبو نصر البخاري: أعقب علي وإبراهيم وعلي وعون اولاد محمد بن الحنفية، ثم انقرض نسبهم إلاّ أن العقب من ولد جعفر. أما جعفر بن محمد بن الحنفية في ولده العدد، من عبدالله وحده الذي عقب كلاً من جعفر وإسحاق وعلي، وهؤلاء الثلاثة الذين انتهى نسب المحمدية الصحيح فيهم: زيد الطويل بن جعفر بن عبدالله بن جعفر، وإسحاق بن عبدالله رأس المذري بن جعفر، ومحمد بن علي بن عبدالله رأس المذري بن جعفر.
أما المحمدية بالكوفة فهم من ولد أبي يعلي حمزة بن علي بن الحسين بن زيد بن جعفر بن عبدالله بن جعفر بن عبدالله بن جعفر بن محمد الحنفية بن الإمام علي عليه السّلام.
تشير اغلب المصادر إلى أن أبناء محمد بن الحنفية يلقّبون بألقاب عديدة، ففي قزوين مثلا لقّبوا بالرؤساء، وفي قم لقّبوا بالعلماء، وفي الري لقّبوا بالسادة، وفي بعض الامصار اطلق عليهم النقباء.
وادناه ما توصلت إليه من السادة المنحدرين من سيدنا محمد بن الحنفية في العراق:
1 ـ أسرة السادة آل الطويل ـ في مدينة الكوفة.
2 ـ أسرة السادة آل الصياد ـ في مدينة الكوفة.
وهناك العديد من الاسر التي تعرف بآل الطويل، منها: الحسينية ومنها الموسوية ومنها من نجهل اصل انتمائها.

العلويين العباسيون
من ذرية سيدنا العباس بن الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام، المكنّى بأبي الفضل والسقّاء وقمر بني هاشم. وقد كان كما تصفه اصدق المراجع التاريخية رجلاً وسيماً بهيّ الطلعة وفارساً شجاعاً شيمته النخوة والمروءة، وكان يمتطي صهوة جواده المُطهَّم بقامته المهابة تبقى قدماه تخطان في الأرض.
أمّه أمّ البنين فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعة بن الوحيد عامر بن كعب بن عامر ابن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن. وأمّها ليلى بنت سهيل بن عامر بن مالك ( وهو أبو مُلاعب الأسنّة ) وأمّها عمرة بنت الطفيل بن عامر، أمّها كبشة بنت عروة الرحال بن عتبة بن جعفر بن كلاب، وأمّها فاطمة بنت عبدشمس بن عبدمناف.
انجبت العباس واخوته جعفر وعثمان وعبدالله. وكان العباس اكبر ولدها وقد تجمعت في شخصه من الصفات الكريمة الفذة التي جعلت الإمام الحسين عليه السّلام يختاره لحمل رايته الخفاقة يوم الطف في كربلاء، فكان آخر من استُشهد من إخوته لأمه وأبيه بعد ان أبلى بلاءً عظيماً في واقعة الطف.
أعقب سيّدنا العباس بن علي بن أبي طالب ولده عبيدالله، وأعقب عبيدالله ولده الحسن، وأعقب الحسن خمسة من الاولاد، هم: عبيدالله الذي صار قاضياً لمكة واميراً عليها والعباس والحمزة وإبراهيم والفضل.
أعقب عبيدالله بن العباس بن علي بن أبي طالب عليه السّلام رجلين هما عبدالله والحسن، وأمهما بنت عبدالله بن معبد بن عباس بن عبدالمطلب، والعدد والنسل في ولد الحسن بن عبيدالله بن العباس، ولاّه المأمون مكة والمدينة واليمن وكان كبير القدر.
أعقب الحسن بن عبيدالله بن العباس بن الإمام علي عليه السّلام كلاًّ من العباس والفضل وحمزة وعلي ومحمد وعبيدالله وإبراهيم. وأعقب عبيدالله بن الحسن كلاًّ من علي وهارون والحسن، وقيل ولده عبدالله وامه خديجة بنت علي بن الحسن الاصغر.
وأعقب الفضل بن الحسن كلاًّ من جعفر والعباس ومحمد، وأمهم جعفرية.
وأعقب الحمزة بن الحسن ولده القاسم، وامه زينب بنت الحسن بن علي بن عبدالله بن جعفر الطيار. وكان القاسم عظيم القدر، ومن ولده علي بن حمزة الفقيه ومحمد بن علي بن حمزة ـ وكان شبيهاً بالإمام علي عليه السّلام.
وأعقب إبراهيم بن الحسن كلاًّ من علي ومحمد وأحمد، وقيل جعفر. وأعقب علي بن الحسن ولده علي وانقطع عقبه، والانتساب إليه غير صحيح.
وأعقب محمد بن الحسن ولده علي، وأمّه زينب بنت الحسن بن علي بن عمر بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السّلام، ولا عقب له وانقطع نسله.
وأعقب العباس بن الحسن عشرة اولاد والعقب منهم لعبد الله بن العباس الذي أعقب سبعة أولاد، هم: العباس وعلي وحمزة وعباس الأصغر وإبراهيم وعبيدالله، وقيل اولاد العباس بن الحسن وهم كل من أحمد وعبيدالله.
أما اولاد الفضل بن عبدالله بن العباس بن الحسن بن عبيدالله بن العباس بن علي بن أبي طالب عليه السّلام فهناك خلاف عند جميع النسابة، فقد اشتبه في النسب اولاد الفضل بن الحسن بن عبيدالله. وفريق آخر من النسابة اعتبر النسب من الفضل بن عبدالله هو الصحيح.
ويوجد في مصر واليمن والجزيرة العربية والاردن وبلاد الشام، أندونيسيا وإيران وماليزيا والهند وباكستان الكثير من ذرية سيدنا العباس بن الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام.
وخلال جولاتي في ارجاء العراق بحثاً عن ذرية سيدنا العباس بن علي بن أبي طالب عليه السّلام لم أعثر إلاّ على القليل منهم. وقد تعرفت على بعضهم عن طريق السيّد عبدالمطلب الاعرجي الذي يحتفظ بالكثير من الوثائق والمشجرات القديمة والحديثة التي تهم هذه الاسرة العلوية الشريفة والتي تؤكد صلة النسب بسيدنا الإمام العباس عليه السّلام.
ويبدو أن أسر السادة العباسيين من هذه الذريّة الجليلة قد ذابت بمرور الزمن مع السادة الحسنيين والحسينيين.
وقد حقق العلامة حسين علي محفوظ هذه الوثائق والمشجرات وأيد صحتها.
وجاء في ديباجة النسب: السيّد غلام رضا خان بن حسين قلي خان بن حيدر خان بن حسن خان بن اسد خان بن إسماعيل بن سهلان خان بن وردي شاه اخ الوالي الاعظم المقدم عند السلطان شاه حسين خان الاكبر ( اول من ملك لرستان من قبل الشاه عباس الصفوي وهو الذي ازال الحميديين آل شجاع الدين الاتابكيّين عنها ) بن منصور بن علي بن أبي الحسن الطليعات بن الحسن بن أحمد العجان بن الحسين بن علي بن عبدالله بن الحسين بن حمزة السيّد الاجل الاكبر بن عبدالله بن العباس الخطيب بن الحسن بن عبيدالله بن العباس أبو الفضل قمر الهاشميين شهيد كربلاء ابن الإمام علي عليه السّلام.

عبرة
آل أبو عبرة: من الاسر العلوية المعروفة في النجف الاشرف ومنطقة الحيرة. وبحسب وثائقهم النسبية انهم من صلب السادة البو محمود الموسوية الحسينية.
اطّلعتُ على نسبهم الذي يبدأ بالسيّد حمادي أبو عبرة الذي كان سيداً جليلاً صاحب كرامات مشهودة ومواقف علوية أصيلة، هاجر أولاده سنة 1869 إلى منطقة الحيرة التي لا تبعد اكثر من 50 كم عن مدينة النجف الاشرف. والسيّد حمادي بن السيّد موسى بن السيّد عيسى بن السيّد حسين بن السيّد علي بن السيّد حسين بن السيّد محمد بن السيّد محمد المهدي بن السيّد حسين بن السيّد مهدي بن السيّد محمود الاول ( وهو الجد الجامع للسادة البو محمود الموسوية ) بن السيّد ياس الدويس بن السيّد فخر الدين الشجري السيّد إبراهيم بن بن السيّد قطب الدين عزيز بن السيّد خليل بن السيّد محمد بن السيّد عماد الدين الرضا بن السيّد نور الدين بن السيّد فضل الله بن السيّد تراب الدين نعمة الله بن السيّد هاشم بن السيّد ناصر الدين الحسين بن السيّد الحسن بن السيّد أبي علي محمد الصبح بن السيّد الحسن بن السيّد علي بن السيّد موسى أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى الاصغر بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.

عبيدي
آل العبيدي: من الأسر العلوية الاصيلة. تؤكد وثائق النسب أنهم من صلب السادة الاعرجية الحسينية، أو أنّ اللقب جاء من اسم جدهم السيّد عبيدالله أبو المكارم قاضي الموصل ابن خليل بن علي غياث الدين بن إسماعيل عماد الدين بن إبراهيم بن داود أبو المحامد بن محمد الباهر شمس الدين بن عبدالغفار أبو جعفر بن محمد أبو القاسم نصير الدين بن الحسن ركن الدين بن عبيدالله نصير الدين بن أحمد محيي الدين بن إبراهيم عز الدين بن محمد شرف الدين بن زيد ضياء الدين بن محمد مجد الدين بن ضياء الدين بن محمد شرف الدين بن زيد ضياء الدين بن النقيب أحمد بن الامير النقيب محمد بن الامير محمد الاشتر بن عبيدالله الثالث بن علي المحدث بن عبيدالله الثاني بن علي أبو الحسن الزوج الصالح بن عبيدالله الاعرج ( الجد الجامع للسادة الاعرجية ) بن الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم السيّد نور الدين بن السيّد بهاء الدين بن السيّد عبدالمجيد بن السيّد محمد امين بن السيّد محمد شريف بن السيّد عبدالله بن السيّد عبيدالله أبو المكارم الجد الجامع للسادة آل العبيدي.

عذاريون
العذاريون: سادة حسينية يرتقي نسبهم إلى زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام.
وجاء لقبهم حديثاً منذ ان رحل جدهم السيّد محمد الكبير من منطقة العذار « الياسية » من توابع الحلة إلى الرميثة ثم إلى الحيرة، ولحق بهم بنو عمومتهم القادمون من الحجاز إلى الرميثة، ثم إلى الهارمية، ثم إلى المشخاب وغماس وأماكن اخرى.
يرأسهم السيّد محمد بن السيّد كريم بن السيّد عبدالله بن السيّد عبدالزهرة بن السيّد شبر ابن السيّد محمد الكبير العذاري، والسيّد رامز بن السيّد هاشم العذاري.
اما فروع السادة العذاريين فهي: آل السيّد محمد ـ آل السيّد حسن ـ آل السيّد موسى ـ آل السيّد عبدالحسن ـ آل السيّد محمد السيّد حسن ـ آل سوادي ـ آل السيّد داود ـ آل السيّد عبود ـ آل مساعد.
والعذارة مصطلح سَوادي ( نسبة إلى سواد العراق ) يشير إلى المزارعين القوّامين على كثافة الزراعة سواء في البساتين أو المزارع الاخرى، ومنه جاءت كلمة « عذارة ».

عُرَيضي
آل العُرَيضي: هم ذرية مباركة للشريف أبو الحسن علي الملقب العُرَيضي. وهو اسم القرية التي تبعد اربعة اميال عن مركز المدينة المنورة والسيّد علي العُريضي هو ابن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر عليهم السّلام.
والسادة آل العُريضي هم تفرعات تلك الشجرة التي باركها الله وأدام ذريتها الكريمة عبر الازمنة الطويلة، لتكون نبراس هداية وإيمان على مر الاجيال والاحقاب.
أعقب الإمام جعفر الصادق عدداً من الاولاد، هم إسماعيل ومحمد الديباج وإسحاق المؤتمن وموسى الكاظم وعلي العريضي، وهو اصغر اخوته ولم ير أباه بل عاصر أشقاءه ونقل عنهم الكثير. وكان راوياً للحديث، ثقة، وسيداً جليلاً، ثم ادرك الإمام علي الهادي عليه السّلام وتوفي في عهد إمامته.
أما السيّد علي العُريضي فقد أعقب أربعة من الاولاد، هم محمد وأحمد الشعراني والحسن وجعفر الاصغر. وقد تكاثرت ذريته في البلاد الإسلامية، ومن اهمها الكوفة وبغداد وجنوب الجزيرة العربية وشرقها، وجزيرة جاوة وسومطرة والهند وبلاد فارس.
وظهر من صلب السادة آل العُريضي العديد من العلماء والاعلام والفقهاء والخطباء الافذاذ الذين كان لأصواتهم الصدى الكبير في مسامع عصرهم، ومنهم الشريف حمزة اسد الله والامير علي أبو طالب والامير محمد الامامي والامير علي الامامي صاحب كتاب ( التراجيح والارشادات )، وكان هؤلاء السادة من ابرز واشهر العلماء في العراق خلال القرن العاشر والحادي عشر الهجري.
والسيّد الجليل علي العريضي المولود في ارياف المدينة المنورة، كان ينتقل بين المدينة والكوفة وقم، وقد استدعاه القميون لجلالة قدره وعلو منزلته الكريمة وعلمه الواسع الغزير وكرامة نسبه الشريف، فأقام فيها ردحاً من الزمن. وهناك رأيان حول مدفنه، فمنهم من حدد موقع قبره في منطقة العُرَيض، ومنهم من حدد موضع قبره في مدينة قم، وله مزار وقبة وصحن فسيح.
أمّا التسميات والالقاب التي اطلقت على هذا الفرع من السادة فهي: آل جعفر قوام الدين ـ آل الأمير محمد الإمامي ـ آل السقّاف ـ آل العطّاس ـ آل المحضار ـ آل العَيدَ روس ـ آل المختص ـ آل عنه ـ آل علي الجمال ـ آل الجصاني ـ آل فرج الله ـ آل اسد الله ـ آل الحسن تقي الدين نقيب مقابر قريش ـ آل أبي طالب. وجميع هذه الاسر حملت لقب العريضي الحسيني وحافظت عليه حتى اليوم.
اما السادة الذين ينتسبون إلى السيّد علي العريضي ومن سكنة العراق فهم:
آل إبراهيم العالم ـ آل مصطفى السائح ـ آل الجصّاني ـ آل فرج الله ـ آل اسد الله ـ آل أبي طالب ـ آل الحسن تقي الدين ـ آل المختص ـ آل علي نواية ـ آل عنه ـ وآل الجمال.

عرد
أهل العرد: اطّلعتُ على عمود نسب السادة آل العرد الذي يبدأ بالسيّد سالم ( أو سويلم ) بن السيّد علي صاحب اللقب بن السيّد حسين بن السيّد محمد بن السيّد خميس بن السيّد يحيى بن السيّد هزال بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد عبدالله بهاء الدين بن السيّد أبي القاسم علي بن السيّد أبي البركات محمد بن السيّد القاسم بن السيّد علي بن السيّد شكر بن السيّد الحسن الاسمر بن السيّد أحمد بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد عمر النقيب بن السيّد يحيى النقيب بن السيّد الحسين النقيب النسابة بن السيّد أحمد المحدث بن السيّد عمر ناصر الدين بن السيّد يحيى الاكبر بن السيّد الحسين ذو الدمعة بن زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السبط شهيد كربلاء.
وعميدهم السيّد صافي بن السيّد مهدي المتوفى 1944 ابن السيّد حبيب بن السيّد عباس بن السيّد علي بن السيّد ناصر بن السيّد سالم أو سويلم بن السيّد علي صاحب العرد.

عز الدين
آل عز الدين: من الأسر العلوية الهاشمية الاصيلة ومن السادات الرفاعية الاجلاء من صلب السيّد عز الدين أحمد الصيّاد بن السيّد عبدالرحيم بن السيّد سيف الدين عثمان ابن السيّد حسن بن السيّد محمد عسلة بن السيّد الحازم بن السيّد أحمد الاصغر بن السيّد علي المكي بن السيّد حسن رفاعة المكي بن السيّد المهدي بن السيّد القاسم محمد بن السيّد الحسن بن السيّد الحسين بن السيّد أحمد الاكبر بن السيّد موسى الثاني أبي سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. كان للسادة الرفاعية نسب وطريقة وجُود وصلات في حديثة الفرات منذ القرن السادس الهجري وحتى الآن، وفي مقدمتهم هؤلاء آل عز الدين الصيّاد الذين لهم منزلتهم الدينية والعلمية والاجتماعية الرفعية.
وعميدهم اليوم السيّد مخلص بن عبداللطيف بن حامد بن معروف بن طه بن محمد بن خالد بن عثمان بن مقداد بن حسن بن حسين المسافر بن رجب بن إبراهيم بن نجم الدين بن أحمد الصغير بن علي بن أحمد الواسطي بن إبراهيم العربي بن محمود البصري بن عبدالرحمن شمس الدين بن نجم الدين قاسم المبارك بن محمد خزام السليم بن شمس الدين عبدالكريم الواسطي بن صالح عبدالرزاق بن شمس الدين محمد ابن صدر الدين علي بن القطب الغوث عز الدين أحمد الصياد صاحب النسب اعلاه.
ومساكنهم اليوم في حديثة وبغداد والانبار وصلاح الدين وأماكن أخرى.
وفروعهم: آل السيّد معروف بن السيّد طه بن السيّد خالد الحديثي الرفاعي الحسيني، وآل السيّد خليفة وآل السيّد علي، وآل السيّد عبدالرحمان، وآل السيّد زيدان ـ وهم ابناء السيّد عثمان بن السيّد مقداد المتقدم ذكرهم ـ وآل السيّد أحمد الرحيم.

عزّام
آل عزام: من الاسر العلوية الحسينية التي عُرِفت بأصالتها ومواقفها الوطنية.
وبحسب وثائقهم النسبية انهم من فروع السادة الزيدية الحسينية، والتسمية جاءت من اسم جدهم السيّد عزام الكبير.
اطّلعت على وثيقة نسبهم التي تبدأ بالسيّد عزام الصغير بن السيّد محمد أعقب السيّد محمد ثلاثة رجال هم عزام الصغير صاحب النسب، والسيّد عيسى جد السادة البو يوسف والبو كرار والبو قاسم، ومرعب جد السادة آل مرعب بن السيّد عزام الكبير. والسيّد عزام الكبير له ولد آخر هو زوين جد السادة البو زوين.
والسيّد عزام الكبير بن السيّد عبدالله بهاء الدين البهائي بن السيّد أبي القاسم علي بن السيّد أبي البركات محمد بن السيّد القاسم بن السيّد علي بن السيّد شكر بن السيّد أبي محمد الحسن الاسمر النقيب بن السيّد أحمد شمس الدين النقيب بن السيّد علي النقيب ابن السيّد محمد النقيب بن السيّد عمر النقيب بن السيّد يحيى النقيب بن السيّد حسين النسابة النقيب بن السيّد أحمد المحدّث بن السيّد ناصر الدين عمر بن السيّد يحيى الاكبر بن السيّد الحسين ذو الدمعة بن زيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين سبط الرسول شهيد كربلاء عليهم السّلام.
برز من صلب هذه الأسرة عدد من العلماء والوجهاء والسياسيين.
وأبرزهم العالم الآثاري السيّد طه بن السيّد باقر بن السيّد ناصر بن السيّد حسين آل عزام المولود في مدينة الحلة عام 1912 والمتوفى سنة 1984م. نشأ ودرس في الحلة الفيحاء وتتلمذ على يد عمه ووالده العلامة السيّد باقر السيّد ناصر آل عزام، حيث اخذ على يدهما درس الأجرومية وألفية ابن مالك، ثم اكمل دراسته الثانوية والجامعية في بغداد، وحصل على الماجستير في علم الآثار عام 1938 من جامعة شيكاغو بامريكا، ودرس التاريخ القديم واللغات المسمارية كالسومرية والاكدية والبابلية والاشورية. شغل عدة وظائف منها خبير فني في مديرية الاثار العامة، وأمين المتحف العراقي، ومعاون مدير الآثار العام وعضو للمجلس التأسيسي لجامعة بغداد، ونائب رئيس جامعة بغداد، ثم عُيّن عضواً في المجمع العلمي العراقي. له رحلات أثرية جغرافية، أعقب اربعة رجال هم الدكتور كامل وسعد وخالد وحامد.
والدكتور السيّد طه باقر يعد من أعلم علماء العالم في المسماريات والبابليات.

عزيز
آل عزيز: من صلب الاسر العلوية الاصيلة، مساكنهم السابقة الشوملي والمدحتية وخيگان.
وبحسب وثائقهم النسبية فهم من صلب السادة آل العوّادي الموسوية الحسينية. وتؤكد وثائقهم التاريخية ان بيت الرئاسة للسادة العواودة سابقاً هم آل عزيز، وقد برز من صلب هذه الاسر العلوية الشخصية اللامعة الثائر السيّد گاطع العوّادي الذي عرف بمعاداته للعثمانيين والانكليز على حد سواء، ولمواقفه هذه أُبعد من ارياف محافظة بابل ونُفي إلى مدينة العمارة وصودرت اراضيه الزراعية. وعلى اثر هذه الحادثة انتقل السادة من ارياف بابل وسكنوا مدينة العمارة حتى هذا اليوم.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد عزيز بن علي بن عيسى بن عباس بن حسن بن هاشم بن حمود بن إبراهيم بن حسن بن عواد الصغير بن محمد بن عوّاد الكبير بن علي بن محمد بن الحسن الجبيلي بن عبدالله بن علم الدين المرتضى بن عبدالحميد النسابة بن فخار جلال الدين بن سعد بن فخار شمس الدين بن أحمد بن محمد أبي الغنائم بن محمد بن أبي القاسم بن محمد بن الحسين شيتي بن محمد الحائري بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد علي بن السيّد عبدالله بن السيّد كاطع بن السيّد موسى بن السيّد عزيز.
ومن ابرز رموزهم المحامي السيّد جاسم بن السيّد محمد بن السيّد موسى بن السيّد عزيز النائب ايام الحكم الملكي، وكذلك السيّد حاتم بن السيّد عزيز بن السيّد حسين بن السيّد عزيز العوادي.

عزيز
عبدالعزيز: من الاسر العلوية العريقة التي سكنت قرية السادة من توابع محافظة نينوى. وبحسب وثائقهم النسبية فهم من صلب السادات الاعرجية الحسينية.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد عبدالعزيز بن يونس بن محمد بن صافي بن جرجيس ابن عبدالله بن محمد بن يحيى بن رمضان بن محمد بن حسن بن جعفر بن كمال الدين حيدر بن عيسى بن حسن بن بهاء الدين حسين بن أحمد أبو العباس بن إبراهيم بن شرف الدين بن زيد أبو القاسم بن محمد بن زيد بن محمد بن ضياء الدين زيد بن كمال شرف محمد بن محمد أبو البركات بن ضياء الدين زيد بن أحمد بن أبي علي محمد بن أبو الحسين محمد الاشتر بن عبيدالله الثالث بن علي المحدّث بن عبيدالله الثاني بن أبي الحسن علي الصالح بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم اليوم هو السيّد يحيى بن السيّد هاشم بن السيّد ولي بن السيّد عبدالعزيز.

عساجرة
العساجرة: المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنهم من صلب السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام. والتسمية جاءت من هجرة جدهم السيّد حسن المليسي الرفاعي من سامراء إلى منطقة السعدية من توابع محافظة ديالى سنة 1952م.
والسيّد حسن بن السيّد خليفة بن الشاه علي بن شمخي بن رحمة الله بن عبدالرحمان ابن يوسف بن محمد بن جعفر بن محيي الدين إبراهيم بن قطب الدين محمد أبي القاسم بن السيّد إبراهيم أبو بكر التقي بن السيّد أحمد نجم الدين الاخضر بن السيّد علي مهذب الدولة بن السيّد سيف الدين عثمان بن السيّد حسن بن السيّد محمد عسلة المكي بن السيّد علي أبو الفوارس الشريف حازم بن السيّد علي أحمد المرتضى بن السيّد علي المكي بن السيّد رفاعة الحسن المكي بن السيّد أبي رفاعة المهدي بن السيّد القاسم محمد بن السيّد الحسن القاسم أبو موسى بن السيّد أبي عبدالله الحسين بن السيّد أحمد الاكبر بن السيّد موسى أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وتشير الوثائق التي يحتفظ بها السادة العساكرة ان جدهم السيّد حسن المليسي الرفاعي ترك سامراء على اثر خلاف وقع بين السادة ألبو مليس الرفاعية أدى إلى ترك المنطقة والعيش في مناطق السعدية قزلرباط الدشتة.
اما عميد السادة العساجرة اليوم فهو السيّد إبراهيم بن مطلگ بن نجرس بن خلف بن حسن بن عواد بن ناصر بن محمد بن ياسين بن هادي بن السيّد حسن المهاجر من سامراء.
وفروعهم هي: البو هادي ـ البو معد ـ البو علوان ـ البو حسين ـ البو عويد ـ البو هداية.

عطّار
بيت العطّار: ويطلق عليهم البيوتات الستة أو السادة الحسنية أو الاسر البغدادية الحسنية. وهم: السادة آل الحيدري وآل الهادي وآل عيسى وآل حمندي وآل الراضي والبغدادي وآل السيّد محمد بيت المراياتي. يقول الدكتور حسين علي محفوظ اطال الله عمره: ( هم من اسر بغداد العراقية العربية العلمية الأدبية النبيلة المجيدة، وهم بقية من بقايا البيوتات العدنانية المضرية القريشية الهاشمية المطّلبية العلوية الحسنية المشهورة في بغداد والعراق والوطن العربي والعالم الإسلامي. فارق سلف السادة الحسنية الحجاز في بداية الثلث الثاني من القرن الأول. ومواقفهم في تاريخ مدينة السلام بغداد معروفة منذ عشر التأسيس في زمن المنصور، وقد انتشر اسلافهم في العراق والآفاق وملأوا الدنيا وشغلت آثارهم ومآثرهم الناس في العراق والحجاز والشرق والغرب في العصرين الأموي والعباسي وفي سائر الامصار والاعصار.
ويضم هذا النسب المبارك جناحيه على بني عمهم وعمومتهم بيت الحبوبي ـ وبيت زيني في العراق. ومن غصونه السادة بنو طباطبا سادات السواد واشراف العراق القدماء. ومن غصون هذا العمود السادة الادارسة ملوك بلاد المغرب وامراء الحجاز منذ عهد المستنجد بالله في اواسط القرن السادس وملوكه أعقاب الشريف الامير قتادة مؤسس حكم الامراء الذي زار العراق في زمن الحاكم الناصر سنة 618 هـ / 1221م. ومن غصون السادة الاشراف ملوك اليمن وأئمتها قديماً. سكن اسلاف السادة الحسنية ( اجداد البيوت الستة هؤلاء من السادة آل العطار ) العراق منذ مئات السنين، وهو مستقرهم منذ القرن العاشر. ورد جدهم الشريف حميضة العراق سنة 713 هـ / 1313م وتوفي سنة 720 هـ / 1320م. كان جدهم السيّد عطيفة امير الحاج ونقيب السادة وسادن الحضرة الكاظمية في العراق عامة، والعطيفية في بغداد منسوبة إليه.
والسيّد محمد العطار زعيم بغداد ذو الرئاستين ( الامارة والتجارة ) المتوفى سنة 1171 هـ الموافق 1707م ابن السيّد سيف الدين المتوفى سنة 1110 هـ / 1698م ابن السيّد رضاء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد علي المتوفى في سنة 990 هـ / 1582م وهو ابن عطيفة جد السادة آل عطيفة المتوفى سنة 934هـ / 1527م ابن السيّد رضاء الدين بن السيّد علاء الدين بن السيّد مرتضى بن السيّد محمد المتوفى 788 هـ / 1386م ابن الامير الشريف حميضة 720 هـ / 1320م ابن الامير الشريف نجم الدين أبي نمي محمد شريف مكة 701هـ ابن الامير الشريف أبي سعد الحسن 651 هـ / 1253م ابن الامير الشريف علي الاكبر شريف مكة بن الامير الشريف قتادة امير مكة ملك الحجاز حكم سنة 598 هـ /1200م وتوفي سنة 618هـ / 1221م ابن السيّد إدريس ابن السيّد مطاعن بن السيّد عبدالكريم بن السيّد عيسى بن السيّد الحسين والد الامراء بالحجاز ابن السيّد أبي عبدالله سليمان بن السيّد علي ( ابن اللمية ) بن السيّد عبدالله بن السيّد ثعلب بن السيّد عبدالله الاكبر بن السيّد محمد الاكبر بن السيّد موسى الثاني بن السيّد عبدالله الشيخ الصاح بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام.

عطيفة
بيت عطيفة: اسرة عربية علوية من فروع السادة الحسنية ومن ذرية السيّد عطيفة بن السيّد عيسى بن السيّد رضاء الدين بن السيّد عيسى بن السيّد مصطفى بن السيّد جمال الدين بن السيّد رضاء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد علي بن السيّد عطيفة الذي ينتهي نسبه بالسيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
وعميدهم السيّد صباح بن السيّد عبدالحسين بن السيّد صالح بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد علي بن السيّد أحمد بن السيّد رضا بن السيّد عيسى بن السيّد جمال الدين بن السيّد رضاء الدين بن السيّد سيف الدين بن السيّد رميثة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد محمد علي آل عطيفة الحسني. ومساكنهم بغداد والكاظمية وأماكن أخرى.

عطيفة
آل عطيفة: هم سادة أجلاء تباركوا باسم جدهم الاقدم السيّد عطيفة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد علاء الدين بن السيّد مرتضى بن السيّد محمد بن السيّد الامير الشريف حميضة. وهم جذر بارز في عمود نسب السادة الحسنيين في العراق.
وكان السيّد عطيفة اميراً للحج ونقيباً وسادناً للروضة الكاظمية في القرن العاشر الهجري، وتوفي سنة 92هـ. وعقبه آل عطيفة في العراق.
وبحسب الوثائق النسبية المدونة فهو السيّد عطيفة بن السيّد رضاء الدين بن السيّد علاء الدين بن السيّد مرتضى بن السيّد محمد بن السيّد الامير الشريف حميضة بن الشريف محمد أبي نمي بن السيّد الحسن بن السيّد علي الاكبر شريف مكة ابن السيّد قتادة ملك الحجاز ابن السيّد إدريس بن السيّد مطاعن بن السيّد عبدالكريم بن السيّد عيسى بن السيّد الحسين بن السيّد سليمان بن السيّد علي ( ابن السلمية ) بن السيّد عبدالله بن السيّد محمد ( ثعلب ) بن السيّد عبدالله الاكبر بن السيّد موسى الثاني بن السيّد عبدالله الصالح بن السيّد موسى الجون بن السيّد عبدالله المحض بن السيّد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
ويعتبر السيّد عطيفة بن السيّد رضاء الدين هو الجد الاساس الذي تلتقي عنده الكثير من اسر السادة الحسنية التالية: آل زيني ـ آل الحبّوبي ـ آل عطيف ـ آل عيسى ـ آل حمندي ـ آل الراضي ـ آل الهادي ـ آل المراياتي ـ آل الحيدري ـ آل العطار، وغيرها من الأسر المتفرعة.

عگاب
آل عگاب: من الأسر العلوية المعروفة في مناطق جنوب ووسط العراق. وبحسب وثائقهم النسبية فهم من صلب السادة الغوالب الرضوية الحسينية.
والتسمية لحقت بهم من اسم جدهم السيّد عگاب بن السيّد يعقوب بن السيّد سعد بن السيّد غالب الرضوي.
وعميدهم اليوم هو السيّد طاهر بن السيّد عبدالواحد بن السيّد حسين بن السيّد خلف بن السيّد طاهر بن السيّد مسافر بن السيّد عگاب، الجد الجامع وصاحب اللقب.
وفروعهم:
السادة آل خلف وفيهم عمادة السادة آل عكابن وعميدهم السيّد طارش بن السيّد طاهر بن السيّد عبدالواحد والذي ينتهي نسبه إلى السيّد سعد بن السيّد غالب.
السادة البورصة: عميدهم السيّد سامي بن السيّد علي بن السيّد هاشم بن السيّد مهدي ابن السيّد يونس بن السيّد جمعة بن السيّد محمد بن السيّد سلمان بن السيّد عكاب الذي ينتهي نسبه إلى السيّد غالب الجد الجامع للسادة الغوالب.
السادة البو صهيوة: عميدهم السيّد صاحب بن السيّد گطانة بن السيّد هاشم بن السيّد حمادي بن السيّد سبط بن السيّد محمد أبو صهيوة بن السيّد علي بن السيّد محسن بن السيّد موسى بن السيّد مسافر بن السيّد عگاب الجد الجامع.
السادة آل سعد: عميدهم السيّد جابر بن السيّد عبدالحسين بن السيّد عيسى بن السيّد سعد بن السيّد حسين بن السيّد موسى بن السيّد مسافر بن السيّد عگاب الجد الجامع.
السادة آل جاسم: عميدهم السيّد كاظم بن السيّد سلطان بن السيّد جاسم بن السيّد محمد بن السيّد دخيل بن السيّد حسين بن السيّد موسى بن السيّد مسافر بن السيّد عگاب الجد الجامع.
السادة آل ناعم: عميدهم السيّد طعمة بن السيّد حسون بن السيّد سلطان بن السيّد جبر بن السيّد جاسم بن السيّد محمد بن السيّد خلف بن السيّد سعيد بن السيّد مفضل بن السيّد دخيل بن السيّد عدنان بن السيّد سعد بن السيّد غالب الجد الجامع للسادة الغوالب.
السادة آل فلحي: عميدهم السيّد كاظم بن السيّد حسن بن السيّد حسين بن السيّد فلحي ابن السيّد عبدالله بن السيّد حسن بن السيّد كاظم بن السيّد حسن بن السيّد حلو بن السيّد سلمان بن السيّد عگاب الجد الجامع للسادة آل عگاب.
اطلعت على مشجرة نسبهم المحفوظة لدى السيّد طاهر آل عگاب الغالبي الرضوي والتي تبدأ بالسيّد عگاب بن السيّد يعقوب بن السيّد سعد بن السيّد غالب الجد الجامع للسادة الغوالب ابن السيّد محمد شمس الدين بن السيّد محمود قمر الدين بن السيّد حسن بدر الدين بن السيّد أحمد بهاء الدين بن السيّد حسن جمال الدين بن السيّد محمد شرف الدين بن السيّد حسن فائز الدين بن السيّد شهاب الدين بن السيّد محمود نور الدين بن السيّد الحسين بدر الدين بن السيّد حسن المعروف بيداء الاستدرجاني القطب الرضوي بن السيّد أبو الفتح عيسى بن السيّد محمد جمال الدين بن السيّد أحمد بن السيّد أبو أحمد موسى ضياء الدين بن السيّد أبو ناصر أحمد بن السيّد أحمد موسى شهاب الدين بن السيّد أبو عبدالله أبو النقيب بن السيّد محمد الاعرج بن السيّد أحمد النقيب بن السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام.

عوّادي
آل العوّادي: أسرة عربية علوية حسينية، من ذرية السيّد عوّاد بن السيّد محمد بن السيّد عواد الكبير بن علي بن محمد بن حسن الجبيلي بن عبدالله بن علم الدين علي المرتضى النسابه ابن جلال الدين بن عبدالحميد بن فخار شمس الدين بن معد بن فخار ابن أحمد بن محمد أبو الغنائم بن السيّد الحسين شيتي بن السيّد محمد الحائري ابن السيّد إبراهيم المجاب بن السيّد محمّد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
من اشهر رجالاتهم السيّد علي بن السيّد عبدالله بن السيّد أحمد العوادي، وكذلك السيّد حسين بن السيّد عبدالله بن السيّد أحمد العوادي، والسيّد جابر بن السيّد عبدالله، والسيّد حازم حسين العوادي.
وفروعهم: آل السيّد كشاش ـ آل عزيز ـ آل شنابة ـ آل إبراهيم ـ آل مبارك ـ آل جبر ـ آل نصيّف ـ آل حمادي ـ الرفيشات.
ومن صلب آل العوادي الشخصية المعروفة بأصالته العربية ومواقفه ضد العثمانيين والانكليز.. السيّد گاطع العوادي الذي ضرب اروع الامثال في التضحية والوطنية الاصيلة، وكان علماً من اعلام العراق البارزين، وهو عميد جميع السادة العواودة في محافظات القطر. والسيّد گاطع من مواليد 1870م والمتوفى عام 1945 من مجاهدي العراق في الحرب العراقية البريطانية وأحد قادة ثورة العشرين في الفرات الاوسط.
ولد في مدينة الهاشمية احدى مدن الحلة بمحافظة بابل، ويتصل نسبه بجده الاعلى عواد الذي يرجع في نهاية الأمر إلى الإمام موسى بن جعفر. وكان السيّد گاطع بن السيّد موسى بن عزيز شديدَ الاعتزاز بنسبه العلوي الشريف، وقد عمل مشجرة بنسبه موثّقة بتواقيع العلماء وأهل المشورة وعلّقها على جدار في مضيفه تبجيلاً لبيته العريق.
ولاهتمامه بالأنساب العلوية ونقابة الاشراف أسس في بيته مكتبة بمصادر التاريخ وأنساب الأسر، وفي تلك المناطق أصبح الوحيد الذي يُرجَع إليه في تفسير العديد من قضايا الانساب والعقد الاجتماعية التاريخية، وكثيراً ما ضم ديوانه في مضيفه الكبير أو في مجلسه الادبي في بيته رجالَ الثقافة المنتشرين في قلب الفرات الاوسط. وكان إلى جانب ذلك عطوفاً في مساعدة المحتاجين ميالاً منذ صباه إلى الخير العام ونشره، وبذلك صارت ثقافته ثقافة الخير والمروءة وحسن الفضيلة والمحبة العامة.
وفي شبابه الاول قرأ أوليات الشريعة على رجال دين في الحلة، ثم قرأ مبادئ العربية والآداب على مدرسين في جامعة النجف، وزادت صلاته بالنجف فدرس شيئاً في التفسير والفقه. وشهد ديوانه جلسات ادبية اشترك فيها شعراء نجفيون، وأقام مع شاعر ثورة العشرين مهدي البصير علاقة صداقة، وتبادَلَ معه افكار التحرر من الظلم الانكليزي.
وعميد السادة آل العوادي اليوم هو السيّد حسين العوادي بن السيّد عبدالله بن السيّد أحمد بن السيّد إبراهيم بن السيّد عباس بن السيّد حسن بن السيّد هاشم بن السيّد حسن ابن السيّد عواد الصغير.
أعقب السيّد حسين العوادي ستة رجال، هم: السيّد حاتم والسيّد سامي والسيّد سليم والسيّد راسم والسيّد مصعب والسيّد حازم.

العگيلي
العگيلي: من الاسر العلوية الاصيلة، مساكنهم مركز بابل. تؤكد وثائقهم النسبية انهم من فرع السادة آل مصطفى أحد بطون السادة العريضيين الحسينية.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد عگيلي بن ناصر بن حسين بن مصطفى بن حمزة ابن أحمد بن محمد بن صوم بن رمضان بن حسن بن حمزة بن حسين بن شربين بن حيدر بن غيب الله بن فتح الله بن غيب الله الاول بن خليل بن محمد ذكر الله بن معصوم بن بياض الوجه الملقب حياة غيب بن أحمد معقود اربعين بن فضل العابدين ابن فخر الدين بن تاج العارفين داود بن قطب الدين بن أحمد بن يحيى الكشاف بن محمد الاكبر بن السيّد علي العريضي بن الإمام جعفر الصادق عليه السّلام.
ويرأسهم اليوم السيّد كامل بن السيّد اديب بن السيّد خضير بن السيّد علي بن السيّد عگيلي الجد الجامع للسادة.

العلوي
بيت العلوي: من الاسر العلوية الاصيلة، ومن صلب سيدنا الإمام أبي الفضل العباس ابن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السّلام، ومساكنهم في ناحية الدجيلة من ارياف واسط، وكانوا يعيشون في كنف عشيرة الحبچية احد فروع قبيلة السراي، وتَسمَّوا بهم لطول ملازمتهم والعيش بينهم حتّى اعتبرهم مَن كتب عن هذه العشيرة في عدادهم.
ويتوزع افرادهم حالياً ضمن محافظة واسط وبغداد والبصرة.
وتجدر الاشارة إلى أنّ لهم تسمية قديمة ( آل الشبيه ) لأن جدهم ( الحمزة بن القاسم الصوفي ) كان يحمل توقيعاً من الحاكم العباسي المأمون بأن يُعطى له مئة الف درهم لشبهه بجده الإمام العباس عليه السّلام.
اطلعت على عمود نسب لهم يبدأ من السيّد خزعل بن عاتي بن وايد بن سمور بن صگر بن سويعد بن عبدالحسن بن عبيد بن غلام بن گمر والذي ينتهي نسبه إلى السيّد الحمزة الشبيه بن أبو محمد القاسم الصوفي بن الحمزة الاكبر بن الحسن بن عبيدالله بن الإمام سيدنا العباس عليه السّلام.

علوي
آل علوي: أسرة آل سيد علوي المكنى بعلي تاج الدين الحسيني، سكنت جنوب العراق بعد أن نزح جد الاسرة السيّد يحيى في القرن الحادي عشر من محافظة بابل ( قرية جنانة ). وبرز من هذه الاسرة رجالات علم وتقوى، منهم حجة الإسلام والمسلمين السيّد إدريس السيّد عيسى الذي كان عالماً محققاً فاضلاً جليل القدر بين اقرانه وله اثار في العلم وأوشك على الاجتهاد ولُقّب بالجوهرة، وسكن النجف الاشرف ثمانية وثلاثين عاماً، وبعدها انتقل إلى سوق الشيوخ في محافظة ذي قار في زمن آية الله العظمى السيّد أبو الحسن طاب ثراه، وتوفى سنة 1381هـ في محافظة البصرة.
وامين نسب الحمولة وعميدهم حالياً: السيّد زين العابدين بن حسين بن إدريس بن عيسى بن عباس بن عيسى بن مهدي بن علي بن يحيى بن زين العابدين بن حسين بن نور الدين بن إسماعيل بن محمد بن حسين بن أحمد بن عبدالله بن منصور بن أحمد ابن حرب بن محمد الصائغ بن أحمد بن أبي الحسين بن أبي القاسم بن سعد الله بن حمزة الكبير بن ابي العادات بن محمد بن عبدالله بن أبي الحسن علي بن عبدالله بن أبي الحسن المحدّث بن أبو الطيّب طاهر بن الحسين القطعي بن موسى الثاني أبو سبحة بن إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
ومن ابرز رجالات هذه الاسرة حجة الإسلام والمسلمين المرحوم السيّد مرتضى والسيّد آية الله السيّد هاشم السيّد مرتضى الموسوي الذي كان مثالاً للتواضع والخلق حتّى اصبح حديث عام بين رجال العلم، وله منزلة كبيرة بين العلماء لامتلاكه علميةً عالية.

علي
آل علي: من صلب السادة البو طويسة الرضوية الحسينية.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد علي السيّد محمد مطرود بن السيّد مراد بن السيّد محمد بن السيّد معتوگ بن السيّد غانم بن السيّد امان الدين بن السيّد ولي الدين بن السيّد كمال الدين وهو شقيق السيّد غالب الجد الجامع للسادة الغوالب والذين ينتهون إلى السيّد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد عدنان بن السيّد نعمة بن السيّد كريم بن السيّد مطرود بن السيّد جاسم بن السيّد علي الجد الجامع للسادة.

علي
بيت علي: من الاسر العلوية الاصيلة مساكنهم في ارياف مدينة الشطرة من توابع محافظة ذي قار. وبحسب وثائقهم النسبية فهم من صلب السادة آل مسافر أحد فروع السادة الغوالب الرضوية الحسينية.
واللقب جاء من اسم جدهم علي بن حسين بن مسافر ( الجد الجامع للسادة آل مسافر ) ابن يعقوب بن عگاب بن يوسف بن يعقوب بن سعد بن غالب الجد الجامع للسادة الغوالب.
وعميدهم اليوم هو السيّد علي بن السيّد رشم بن السيّد علي بن السيّد حسين بن السيّد مسافر.
وأثناء زيارتي إلى منطقة السادة آل مسافر اطلعت على مضايف السادة ومنها مضيف السيّد رشم الذي عدّته الوثائق العلوية بأنه من رجال الكرم والضيافة واصلاح ذات البين، وهو من الشخصيات المتميزة في السادة آل مسافر.

علي
آل علي: من الاسر العلوية الحسنية المشهورة في العراق وبقية البلاد العربية والإسلامية، ومن البيوتات العلوية العريقة في العلم وخدمة الشريعة المطهرة.
ينتهي نسبها الشريف إلى الدوحة الفاطمية والسلالة العلوية بسلسلة ذهبية من اوضح واوثق سلاسل النسب، فأفرادها أعيان ونقباء ونسّابون ومحدّثون وفقهاء. وقد ندر في الانساب العلوية نظير هذه السلسلة في وضوحها واشتهار اعلامها، حيث تخرّج في هذه الاسرة الكريمة عدد كبير من فحول الفقهاء ونوابغ الاعلام وشيوخ ورجال الادب، وقد تكفّلَتْ معاجم التراجم بذكرهم وأثنت عليهم بما هم أهل له من المجد ورفعة القدر وسمو المكانة، حيث تميز رجالها بالورع والتقوى والزهد والإباء والشمم والشرف والاخلاص لله في العلم والعمل.
وتنتسب هذه الاسرة إلى العلامة الكبير الحجة الورع الامير السيّد علي الطباطبائي الشهير بالسيّد صاحب الرياض، نسبة لكتابه المسمى ( رياض العلماء ) وقد توفى في مدينة كربلاء، ودفن في الرواق الحسيني المقدس.
ومن سلالة السيّد علي صاحب الرياض العلامة الحجة السيّد محمد المجاهد المتوفى سنة 1242هـ، والعلامة الحجة السيّد محمد مهدي الطباطبائي المتوفى سنة 1252هـ والمدفون في الحائر الشريف والذي انتهت إليه شؤون التدريس في مدينة كربلاء المقدسة.
ومن اعلام هذه الاسرة العريقة بالمجد والفضل العلامة الحجة السيّد ميرزا علي تقي الطباطبائي المتوفى سنة 1289هـ، والسيّد أبو القاسم الطباطبائي، والعلامة الورع السيّد محمد باقر الطباطبائي المتوفى سنة 1331هـ، والعلامة السيّد محمد صادق الطباطبائي المتوفى سنة 1337هـ، والعلامة السيّد محمد تقي الطباطبائي، وفضيلة العلامة السيّد حسن الطباطبائي، والعلامة السيّد عبدالحسين الحجة الطباطبائي الذي انتهت إليه الرئاسة في مدينة كربلاء المقدسة، وغيرهم من كبار الفقهاء والعلماء والادباء والشعراء.
وعُدّت الاسر الطباطبائية بصورة عامة من اعرق البيوتات العلمية إلى جانب الاسر العلوية العلمية الاخرى.
ومن رجال هذه الاسرة الابرزين أيضاً الوجيه الاستاذ الحقوقي السيّد هاشم بن ضياء الدين بن السيّد مهدي بن السيّد أبو القاسم حسين بن السيّد محمد المجاهد بن العلامة الامير السيّد علي الطباطبائي صاحب الرياض.
وأما من الناحية التاريخية فقد سكنت الاسرة الحائر الحسيني المقدس منذ اوائل القرن الثاني عشر للهجرة، كما يقترن تاريخ آل الطباطبائي بتاريخ ابناء عمومتهم السادة آل بحر العلوم وآل الحكيم، حيث إن الامير السيّد عبدالكريم بن الامير السيّد مراد هو الجد الاعلى للسادة آل بحر العلوم في كربلاء والنجف الأشرف، والامير السيّد علي الحكيم بن الامير السيّد مراد هو الجد الاعلى للسادة آل الحكيم في النجف الاشرف، والامير السيّد أبي المعالي الكبير بن الامير السيّد مراد هو الجد الاعلى لآل صاحب الرياض في مدينة كربلاء المقدسة ـ كما ورد في مقدمة ( رجال السيّد بحر العلوم ) الجزء الاول.
وعليه جاء تسلسل نسب الاسرة بدءاً من جدهم الاعلى والجامع لفروعها وعنوان الفخر والمجد والسيادة هو:
الامير السيّد علي الطباطبائي صاحب الرياض المولود في ربيع الاول سنة 1161 هـ والمتوفى سنة 1231 هـ ابن العلامة الحجة السيّد محمد علي بن العلامة الامير شاه اسد الله بن جلال الدين الامير بن الحسن بن مجد الدين علي بن قوام الدين محمد ابن إسماعيل بن عبّاد بن أبي المكارم بن عبّاد بن أبي المجد بن عبّاد بن حمزة بن طاهر بن أبي الحسين علي الشاعر الملقب بشهاب بن أبي الحسن محمد التوفى سنة 322هـ ابن أحمد المكنى بأبي الفتوح بن محمد المكنى بأبي جعفر المدفون عند جدّه بجميلان ابن الرئيس أحمد المكنّى بأبي عبدالله بن إبراهيم طباطبا ( الذي ينتهي إليه نسب جميع السادة الطباطبائيين المنتشرين في العراق وغيره من العالم الإسلامي والعربي ) بن أبي إبراهيم إسماعيل الديباج المشهور بالشريف الخلاص ابن أبي إسماعيل إبراهيم الغمر ( وقد لقب بالغمر لجوده، وكان سيداً شريفاً روى الحديث، وهو صاحب الصندوق في الكوفة ) بن أبي محمد الحسن المثنى بن الإمام الحسن المجتبى بن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السّلام.

علي
آل علي خان: من الأسر العربية العلوية العريقة، ومساكنهم حالياً في سدّة الهندية وناحية المنفهان من توابع محافظة بابل. وبحسب وثائقهم النسبية انهم من صلب السادة آل ياسر الزيدية الحسينية.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد علي خان بن خفان بن ياسر الاول بن شويك بن عبدالله بن الحسين بن علي شويكة بن أحمد بن أبو عبدالله بن محمد أبو الهيجاء بن زيد الاسود بن الحسين بن علي كتيلة بن يحيى المحدّث بن الحسين ذي الدمعة بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين السبط شهيد كربلاء عليهم السّلام.
وعميدهم هو السيّد هادي بن السيّد حسين بن السيّد سلمان بن السيّد علي بن السيّد موسى بن محمد بن السيّد علي خان بن السيّد عبد ربه بن السيّد عبدالعظيم بن السيّد محمد جلال بن السيّد عبدالغفار بن السيّد محمد علي بن السيّد عبدالحق بن السيّد محمد امين بن السيّد علي خان صاحب اللقب. وإخوة السيّد هادي هم: السيّد نور ـ السيّد حيدر ـ السيّد ناصر ـ السيّد محمد. وأعقب السيّد هادي ثلاثة رجال هم: جعفر وفوزي وعلي.

وعلي كتيلة
آل علي كتيلة: سادة فضلاء من فرع السادة الزيدية الحسينية.
والتسمية نسبة إلى جدهم أبو الحسن علي كتيلة بن السيّد يحيى الثاني بن الحسين ذي العبرة بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وبحسب الوثائق النسبية ان السيّد علي كتيلة أعقب خمسة رجال، هم: السيّد الحسين وزيد ـ وأحمد العرب ـ والحسن سوسة ـ والقاسم. وجاء في احد المصادر: بنو كتيله سادة عظماء منهم نقباء ورؤساء وفضلاء ونسّابون وزهاد قديمهم وحديثهم، وهم بالكوفة والغري ومنهم طائفة بالموصل، وفي الحلة فهو بيت كبير من كبار بيوت العلويين.
والجدير بالذكر ان الحسين بن علي كتيلة أعقب ثلاثة رجال هم: علي الدخ ومحمد وزيد الاسود. ومن ذرية زيد الاسود بن الحسين بن علي كتيلة ظهرت تفرعات السادة التالية: السادة آل ياسر ـ السادة الفواضل ـ السادة البو غربان ـ السادة اهل العرد.

عميدي
آل العميدي: من الاسر العلوية الاصيلة، مساكنهم موزعة بين بغداد وكربلاء. وبحسب وثائقهم النسبية التي اطلعت عليها وعمرها اكثر من 250 سنة فهم من السادة الزيدية الحسينية.
واللقب جاء من جد الاسرة السيّد حسن العميد المعروف ( عميد الدين ) بن شمس الدين محمد بن أبو محمد داود بن أبو داود علي بن أبو علي داود بن علي النقيب بن مجد الشرف أحمد بن كمال الشرف علي بن علي النقيب بن الحسن الاصم بن الحسن الفارس بن يحيى النقيب بن الحسين النسابة بن أحمد المحدث بن عمر ناصر الدين بن يحيى المحدث بن الحسين ذو الدمعة بن الفقيه زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم اليوم هو السيّد صاحب بن السيّد صالح بن السيّد هادي بن السيّد محمد بن السيّد زين العابدين بن السيّد مظفر بن السيّد عز الدين بن السيّد محمد بن السيّد أحمد ابن السيّد إسماعيل بن السيّد أحمد بن السيّد محمد بن السيّد علي بن السيّد محمد بن السيّد حسن العميد المعروف عميد الدين صاحب اللقب. وفروعهم اليوم هم: بيت السيّد صالح ـ وبيت السيّد هاشم ـ وبيت السيّد محسن.

العميدي
آل العميدي: من الاسر العلوية المعروفة، يسكن ابناؤها في بغداد والنجف والرميثة وميسان وواسط وأماكن اخرى.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد محمد عميد الدين أبو تغلب بن حسن العميد بن شمس الدين محمد بن أبو محمد داود علي بن أبو علي داود بن علي النقيب بن مجد الشرف أحمد بن كمال الشرف علي بن الحسن الاصم بن الحسن الفارس بن يحيى النقيب بن الحسين النسابة بن أحمد المحدث بن عمر ناصر الدين بن يحيى المحدث بن الحسين ذي الدمعة بن زيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميد السادة آل العميدي اليوم هو السيّد مهدي بن صالح بن هادي بن محمد بن زين العابدين بن مظفر بن عز الدين بن محمد بن أحمد بن إسماعيل بن أحمد بن محمد بن علي بن محمد عميد الدين صاحب اللقب.

عميمة
البو عميمة: من الاسر العلوية العريقة، وبحسب وثائقهم النسبية فهم من صلب السادات آل ياسر الشوكية. واللقب جاء من جدهم السيّد ناجي بن السيّد حمد الذي لقّبه امير الخزاعل ناجي أبو عميمة، وسار هذا اللقب على اولاده وأحفاده حتى هذا اليوم.
اطلعت على مشجرة نسبهم الذي يبدأ بالسيّد حمزة بن عيسى بن محمد بن ناجي أبو عميمة بن حمد بن علي نوح بن ناصر بن شلال بن محمود بن محمد بن شوكة بن علي خان بن خفان بن ياسر الكبير بن شوكة بن عبدالله بن أبي عبدالله الحسين بن أبي الحسين علي شويكة بن أحمد البو منصور بن أبي عبدالله بن محمد بن زيد الاسود بن علي كتيلة بن الحسين بن يحيى بن يحيى الراوية بن أبي عبدالله بن الحسين ذي الدمعة بن زيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام.
وعميدهم اليوم السيّد مروّح بن السيّد طلال بن السيّد حمود بن السيّد مروح بن السيّد حمزة بن السيّد عيسى بن السيّد محمد بن السيّد ناجي أبو عميمة.
وفروعهم: البو طلال ـ البو ناصر ـ البو شنين ـ البو عليوي ـ البو محمد.

عنكوش
آل عنكوش: من الاسر العلوية الزيدية، عُرفوا بالاصلاح والمواقف العربية الاصيلة، ونال رجالهم المكانة العليا بين العشائر والقبائل.
والتسمية جاءت من مسكنهم منطقة العنكوش من توابع قضاء الشامية. وأول من اشترى وسكن هذه المقاطعة جدهم السيّد إبراهيم الثاني بن السيّد حمود بن السيّد إبراهيم بن السيّد سلمان بن السيّد عبدالرؤوف آل علي خان والتي اشتراها من الخزاعل، وجعل فيها زُرّاعاً يُسمَّون بالعناكيش، فتغلّب هذا الاسم على الأرض ومالكيها.
والسادة العناكيش هم فرع من السادة آل علي خان المدني، تلقّب ذراري هؤلاء السادة بعدة ألقاب منهم من تلقب بآل علي خان ومنهم من تلقب بآل المدني، ومنهم من تلقب بالعنكوشي.
اطلعتُ على مشجرة نسبهم التي تبدأ بالسيّد عبد ربه بن السيّد عبدالعظيم بن السيّد محمد جلال بن السيّد عبدالغفار بن السيّد محمد علي بن السيّد عبدالحق بن السيّد محمد امين بن العلامة السيّد صدر الدين علي خان المدني الحسيني المتوفى 1120 هـ ابن الامير السيّد نظام الدين أحمد المتوفى سنة 1085هـ ابن السيّد معصوم المدني بن السيّد نظام الدين أحمد بن السيّد إبراهيم بن السيّد سلام الله بن السيّد مسعود عماد الدين بن السيّد محمد صدر الدين الواعظ بن السيّد منصور غياث الدين الدشتكي ابن السيّد محمد صدر الدين بن السيّد إبراهيم شرف الدين بن السيّد محمد صدر الدين ابن السيّد إسحاق عز الدين بن السيّد علي ضياء الدين بن السيّد فخر الدين عرب شاه ( ملك العرب ) بن الامير السيّد عز الدين أبو المكارم بن السيّد الامير السيّد خطير الدين بن السيّد أبي علي الحسن شرف الدين بن السيّد أبي جعفر الحسين الغزنوي بن السيّد أبي سعيد علي النصيبيني بن السيّد أبي إبراهيم زيد الاعشم بن السيّد أبي الحسين علي الزاهد بن السيّد أبي جعفر محمد بن السيّد أبي الحسين على نقيب نصيبين بن السيّد أبي عبدالله جعفر بن السيّد نصير الدين أحمد سكين النقيب بن السيّد جعفر الشاعر بن السيّد محمد المؤيد بن السيّد محمد المفضل بن زيد الشهيد بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين سبط الرسول شهيد كربلاء عليهم السّلام.
ومن ابرز رموزهم العلامة الامير السيّد نظام الدين أحمد المولود 1618م والمتوفى 1674م، هاجر إلى الهند مع والده السيّد معصوم الذي هاجر من مكة. كان السيّد أحمد عالماً فاضلاً تقياً فريد عصره، درس الفقه على يد الشيخ شرف الدين ودرس الحديث على يد السيّد نور الدين علي بن أبي الحسن الموسوي العاملي ودرس العربية على يد الملا علي المكي ودرس المعقولات على يد الجيلاني، كان يلقب بـ ( سلطان الحكماء وسيد العظماء ). أعقب رجلين هما: العلامة السيّد صدر الدين علي خان المدني، والسيّد محمد يحيى.

عيسى
آل عيسى: يرجع نسبهم إلى جدهم الوجيه السيّد عيسى الكبير ( ت 1234هـ ) بن السيّد مصطفى الشاعر ( ت 1195 هـ ) بن العلامة السيّد محمد العطار البغدادي الحسني ( ت 1171 هـ ). وكان السيّد عيسى من وجهاء بغداد واعيانها المرموقين، اشتغل بالتجارة وانصرف إلى الادب والثقافة الواسعة، وكان لديه مكتبة عظيمة مشهورة ورد ذكرها في كتاب ( تاريخ الآداب العربية ) لجرجي زيدان ط الانيو 122:4. ونقل عن الأب الكرملي قوله: ( هي من أجل المكتبات، فيها من الكتب الخطية النادرة وأمهات المصنفات ما لا يُرى مثيلٌ لها في خزائن بغداد ).
ولُقّب السيّد عيسى بصاحب الوقف لكثرة اوقافه، وقد سُمّي احد الشوارع في منطقة الشورجه باسمه ( زقاق سيد عيسى ) في سجلاّت الطابو، وكان يسمى سابقاً بـ ( سيد عيسى زقاقي ).
ومن وجهاء هذه الاسرة السيّد جعفر السيّد امين آل عيسى ( ت 1951 )، واخوه السيّد مصطفى ( ت 1941 )، والسيّد عبدالحسين السيّد احمد آل عيسى ( ت 1938 )، والسيّد المهندس محمد السيّد كاظم السيّد عيسى ( ت 1968 )، وهو من اوائل المهندسين العراقيين الذي حصلوا على الشهادة العليا في الخارج سنة 1933، والسيّد هادي السيّد كاظم آل عيسى ( ت 1998 )، والسيّد محمد علي السيّد محمد حسين آل عيسى ( ت 1986 ).
ومن وجهاء الأسرة السابقين ذوي المكانة والنفوذ في المجتمع السيّد محمد علي السيّد عيسى والسيّد مهدي محمد علي السيّد عيسى والسيّد حسين السيّد عيسى محمد علي آل السيّد عيسى الذي كانت تربطه صلات وثيقة بالوالي العثماني، ومنهم الاستاذ السيّد باقر بن السيّد عبدالحسين آل عيسى الحسني سفير العراق السابق في النمسا، والمحامي السيّد رؤوف السيّد صادق آل السيّد عيسى عميد اسرة السادة الحسنية في العراق حالياً.
وتقطن هذه الاسرة في بغداد، ويعمل الكثير من افرادها في مجال الصناعة والتجارة والطب والهندسة والكيمياء والمحاماة والتأليف والأعمال الحرة الأخرى. والبعض منهم كان السبّاق في انشاء ركائز الصناعة الوطنية وترسيخها في العراق أمثال المرحوم السيّد امين السيّد مصطفى آل عيسى والمرحوم السيّد كاظم السيّد جواد حسن آل السيّد عيسى ( ت 1983 ).

عيسى
آل عيسى: من صلب السادة العلوية الاصيلة، ترجع بأصولها النسبية إلى السادة البو هلالة أحد فروع السادة الغوالب ذرية موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السّلام.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد عيسى بن محسن بن علي خان بن أحمد هلال الدين الجد الجامع للسادة البو هلالة ابن السيّد محمد بن السيّد محمد الامين بن السيّد سعد بن السيّد يعقوب بن السيّد سعد بن غالب الجد الجامع للسادة الغوالب.
وعميدهم اليوم السيّد محسن بن السيّد صخي بن السيّد سعيد بن السيّد عيسى الجد الجامع للسادة آل عيسى.

عيسى
أبو العيس: من الاسر العلوية المعروفة في محافظة كربلاء والحلة، ينحدرون من صلب السادة الخوارية الموسوية الحسينية.
واللقب جاء من اسم جدهم السيّد عيسى بن السيّد حسين بن السيّد زامل الجد الجامع للسادة الزوامل الموسوية ( والسيّد عيسى حرّفَتْه العامة إلى أبو العيس ) المشهورين اليوم بآل الصفار، لكون اجدادهم امتهنوا مهنة الصفارة على الطريقة القديمة.
اطلعت على وثيقة نسبهم المكتوبة سنة 1210 هجرية والتي تبدأ بالسيّد حمزة بن علي ابن حسن بن جواد بن صالح بن محمد بن مهدي بن هاشم بن علي بن عيسى الملقب أبو العيس بن حسين بن زامل الجد الجامع للسادة الزوامل.
وعميدهم اليوم هو السيّد كمال بن السيّد كاظم بن السيّد جواد بن السيّد علي بن السيّد حسن بن السيّد جواد بن السيّد صالح بن السيّد محمد بن السيّد مهدي بن السيّد هاشم ابن السيّد علي بن السيّد عيسى الملقب أبو العيس الجد الجامع للسادة. وفروعهم هي: آل جواد ـ وآل عباس ـ وآل حمزة.

عيسى الكبير
آل أبو العيس: من العوائل العلوية الموسوية العريقة، ولهم مركز في سدانة الروضة الكاظمية منذ قديم الزمان ولا زالوا حتّى الان. وهم من عقب السيّد إبراهيم المرتضى ابن موسى الكاظم عليه السّلام.
وحسب وثائقهم ان التسمية جاءت من اسم جدهم السيّد عيسى الكبير الذي اشتهر بهذا اللقب لانه كان يقوم بتربية الابل، وكلمة العيس هي من أسماء الإبل.
اطلعت على نسبهم الذي يبدأ بالسيّد محمد الأول الذي أعقب رجلين هما عيسى وموسى، ومنهم ظهرت تفرعات اسرة أبو العيس في بغداد والمحافظات، والسيّد محمد الاول بن السيّد أحمد بن السيّد صالح بن السيّد مهدي بن السيّد عيسى الكبير ( الملقب أبو العيس ) بن السيّد الامين محمد بن السيّد أبو الحسن موسى بن السيّد أبو جعفر بن السيّد أبو الهادي إسماعيل بن السيّد إبراهيم الثاني بن السيّد علي نور الدين أبو مظفر عبدالله بن السيّد تاج الدين بن السيّد أبو الفضل الحمزة بن السيّد أبو القاسم محمد بن السيّد نظام الدين سليمان بن السيّد أبو جعفر محمد ( الملقب بالتاج ) بن السيّد أبو عبدالله الحسين صفي الدين بن السيّد جلال الدين أبو الحسن علي بن السيّد محمد بن السيّد أبو المظفر هبة الله بن السيّد أبو محمد الحسن بن السيّد سعد الله ( نقيب سامراء ) بن السيّد الحسين بن الحسن بن السيّد أبو محمد الحسن بن السيّد أحمد أبو عبدالله بن السيّد محمد الاعرج بن السيّد موسى أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
عميدهم السيّد شاكر السيّد حميد أبو العيس احد خدمة الروضة الكاظمية الفخريين، ولهم مدّ عشائري في بغداد والمحافظات، ومن بعض وجهائهم:
في بغداد:
د. نوري رشيد، قاسم محمد حبيب، المهندس رجاء طاهر، هاشم حسين، د. عماد شاكر، جواد محمد، العقيد حازم إسماعيل، محمد حسن جعفر.
في بابل:
( محاويل الإمام ) ـ حسن رزاق، ماجد ناجي، قاسم محمد هاشم ( الهاشمية ) ويعرفون بأهل الحارث، د. حبيب صاحب، كريم فرحان، حميد مرهج، عباس مساعد، حميد كاظم، صلاح هادي، ثامر جابر، علي حسن.
في واسط:
المهندس راضي طاهر، ثائر عبدالامير، إبراهيم حاكم، عباس حسّون، ناصر طالب، سليم علي، هاشم جابر، سعدون هادي، مهدي هادي، عيسى عون، وعلي سعدون.
في البصرة وذي قار:
د. جواد أحمد، المحامي حنّون خليل، د. ساجد فاخر، إبراهيم حسين، كاظم ساچت، حميد سعيد، جبار محسن.

آل عيسى: المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم من الأسر العلوية الرفاعية، وهم ذرية السيّد عيسى بن خليفة بن شاه علي بن شمخي بن حامد بن أحمد بن ذنون بن حجي بن عرفة بن رحمة الله بن عبدالرحمان بن يوسف بن محمد بن جعفر بن السيّد محيي الدين إبراهيم بن محمد أبي القاسم بن إبراهيم أبو بكر الثقفي بن نجم الدين أحمد الاخضر بن السيّد علي مهذب الدولة بن السيّد سيف الدين عثمان، الذي ينتهي نسبه حسب وثائق السادة الرفاعية إلى السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
ومساكنهم موزعة في بغداد وديالى وواسط، وعميدهم: السيّد رعد بن مجيد بن ياسين ابن وهيب بن ماني بن حمد بن سلمان بن عبيد بن منصور بن إبراهيم بن محمد بن محمود بن علي بن عيسى. والسيّد عيسى بن خليفة له شقيقان، هما السيّد حسن والسيّد علي مليس، فذرية السيّد حسن هم السادة العساچرة، وذريته السيّد علي مليس هم السادة البو مليس احدى عشائر سامراء.

آل عيسى: من الاسر العلوية الزيدية الحسينية، وهم ذرية السيّد عيسى بن محمد بن عزام بن عبدالله بن أبي القاسم بن أبي البركات محمد بن القاسم بن علي بن شكر بن حسن الاسمر بن النقيب أحمد الملقب شمس الدين بن أبي الحسن بن محمد بن عمر الشريف بن يحيى نقيب الاشراف ابن حسين النسابة النقيب ابن أحمد المحدّث بن عمر ابن يحيى بن السيّد الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد.
وعميدهم السيّد صادق بن عبدالحسين بن علي بن محمد بن علي بن الحسن « كوار » ابن حسين المجتهد بن محمد بن قاسم بن السيّد عيسى، وفروعهم: آل قاسم وآل يوسف.

عيس
آل أبي العيس: اسرة عربية علوية موسوية من ذرية السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وبحسب وثائقهم ان التسمية جاءت من جدهم السيّد الامين محمد الذي اشتهر بهذا اللقب، لأنه كان يقوم بتربية الابل ويمتلك اكثر من ثلاثة آلاف رأس من الجمال، وكلمة العيس هي من اسماء الابل.
اطلعت على نسبهم الذي يبدأ بالسيّد محمد الاول الذي أعقب رجلين هما عيسى وموسى، ومنهم ظهرت تفرعات أسرة آل أبي العيس. والسيّد محمد الاول بن أحمد ابن صالح بن مهدي بن عيسى الكبير الملقب أبو العيس بن الامين محمد بن موسى بن أبو جعفر بن أبو الهادي إسماعيل بن إبراهيم الثاني بن علي نور الدين بن أبو طاهر عبدالله بن تاج الدين بن أبو الفضل حمزة بن أبو القاسم محمد بن نظام الدين سليمان بن أبو جعفر محمد الملقب التاج بن أبو المظفر هبة الله بن أبو محمد الحسن ابن سعد الله نقيب سامراء ابن الحسين بن الحسن بن أبو محمد الحسن بن أحمد أبو عبدالله بن السيّد موسى الابرش بن السيّد محمد الاعرج بن السيّد موسى أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
مساكنهم موزّعة بين البصرة وواسط وبغداد وبابل والهاشمية ( السادة الحارثية ) والمحاويل والصويرة والعزيزية.
ومن البارزين من آل أبي العيس: السيّد نوري بن السيّد رشيد جواد بن السيّد أحمد بن السيّد حمادي بن السيّد حبيب بن السيّد عيسى، والدكتور حبيب بن صاحب بن نهر، والدكتور جواد وكريم فرحان وحميد مرهج وأحمد ناصر والمحامي حنون خليل ناصر وحميد سعيد وسعدون هادي وعيسى عون وحسن رزاق وعباس مساعد ورجاء طاهر.

عَلاّق
آل العَلاّق: السادة العلاّق من منتشرون في العديد من المناطق الجنوبية والوسطى من العراق، ولهم بيوتهم العامرة في العديد من مناطق بغداد مثل مدينة الصدر والشَّعب والشعلة، ولهم كثافتهم في الفرات وميسان وشيخ سعد وعلي الغربي ومركز محافظة واسط وغيرها. والسادة العلاق يربطهم جدّ واحد مع السادة آل صعبر والشرفاء والمعافاة والبو حجاب. والعلاق عشيرة حسنية الجد ولها تفرعاتها العديدة في مناطق متفرقة، كما ان للعلاق حلفاً عشائرياً مع قبائل زبيد وبني عكبة.
ومن هؤلاء السادة الأجلاء ظهرت كوكبة من الاعلام والشخصيات البارزة، وهناك روايتان في اصل التسمية:
تقول الاولى: إن التسمية جاءت من القرن الثاني عشر الهجري عندما ترفع السفن أشرعتها عند مرورها امام ضريح السيّد محمد الحسين وولده أحمد تحية لهما، وذلك في المدحتية التابعة لمحافظة بابل، ولأن عملية تعليق الاشرعة أصبحت تقليدية فقد أطلق الناس على السيّد صاحب الضريح لقب السيّد العلاّق نسبة لتعليق الأشرعة.
أما الرواية الثانية: فمفادها أن السيّد خليفة قصده البعض من ابناء المنطقة وأخذوه وسيطاً لطلب يد إحدى بنات الشيوخ المعروفين آنذاك، إلاّ أن الشيخ رفض وساطة المذكور، الذي عاد متأثراً من موقف الشيخ، وإذا بالنار تلتهب في بيت الشيخ وتلتهمه وتحيله رماداً، فقال الناس « عِلَگْهه السيّد » ( أي أشعلها )، فصار هذا التعليق لقباً للسادة المذكورين.
وقد اطلعت على نسب السادة العلاق المحفوظة لدى عميدهم السيّد حسين السيّد خضر السيّد روضان، وجاء في ديباجة النسب ما يلي:
السيّد حسين بن السيّد خضر بن السيّد روضان بن السيّد محمد العلاق بن السيّد محمد العلاق بن السيّد حيدر بن السيّد علي بن السيّد محمد العلاق بن السيّد أحمد بن السيّد محمد بن السيّد درويش بن السيّد سليمان بن السيّد دخينة بن السيّد خليفة بن السيّد محمد بن السيّد تمّام بن السيّد لطف الله بن السيّد زين الدين حسن بن السيّد أبي القاسم ابن السيّد ناصر الدين مهدي بن السيّد أبي القاسم بن السيّد مطاعن بن السيّد مكثر بن السيّد زين الدين حسن ابن السيّد أبي الحسن علي بن السيّد أبي هاشم محمد الاصغر بن السيّد أبي محمد عبدالله بن السيّد الامير أبي هاشم محمد بن السيّد الامير حسين بن السيّد محمد الاكبر ( الثائر ايام المعتز الحاكم العباسي بالمدينة ) بن السيّد أبي الحسن موسى الثاني بن الشيخ الصالح عبدالله الرضي بن السيّد أبي الحسن موسى الجون بن السيّد أبي محمد عبدالله المحض بن السيّد المثنى بن الإمام الحسن الزكي السبط عليه السّلام.
أما عميد السادة آل العلاق في الوقت الحاضر فهو السيّد غني بن السيّد شنيّن بن السيّد عبدالكريم بن السيّد سفّاح بن السيّد محمد بن السيّد حيدر بن السيّد علي بن السيّد محمد العلاّق.
اما السادة آل السيّد مهدي العلاّگ ( العلاّق ) فهم نسب جليل الحلقات ومن سلالة كريمة طهرها الله تعالى وخصها بالمنزلة الشريفة والسيرة النقية والجذور القدسية.
والسادة العلاگ ( العلاق ) الافاضل هم من السادة الحسنية، والتسمية نسبة إلى جدهم السيّد مهدي العلاگ الذي كان يتمتع بالمكانة الدينية والاجتماعية، وكان بيته العامر الكبير مُشرَع الابواب مساء كل يوم لاستقبال الوجهاء والمعارف والاصدقاء، وكان ذلك في اواخر أيام الحكم العثماني. وكان آنذاك ونجله السيّد صالح من الرجال الغيارى الذين كانوا يقفون ضد الحكم العثماني، وكان مطلوباً لاعدامه ضمن كوكبة من رفاقه الذين اعدمتهم السلطة العثمانية عند جسر الحلة، إلاّ أنه نجا من الاعدام ولجأ إلى اقربائه بقرية البو سعبر العلاگ جنوب مدينة الحلة بواسطة سفينة شراعية في جنح الظلام، الامر الذي دفع السلطة العثمانية إلى هدم بيت والده السيّد كريم مهدي العلاگ ضمن الحملة المسماة ( دكّة عاكف ). ثم هدمت داره ثانية عند دخول جيش الاحتلال البريطاني لمدينة الحلة.
ان تاريخ السادة العلاگ يؤكد لنا هجرتهم من مدينة سعبر في الحجاز منذ امد بعيد وحطّوا رحالهم في منطقة من الفرات الاوسط اخذت اسمها منهم فسميت ( سعبر )، وأُطلق على من سكنها منهم ( سعبر العلاّگ ).
وكان اول من هاجر من مدينة سعبر الواقعة على مفترق طريق مكة والمدينة هو السيّد حسين بن السيّد حسن بن السيّد وهو والد السيّد مهدي وكان ضريراً وسكن في الجانب الكبير لمدينة الحلة، ثمّ انتقل إلى محلة الوردية في الجانب الصغير. أعقب السيّد مهدي اربعة من الرجال هم: صالح وموسى وعيسى ويوسف.
ومن السادة العلاق السيّد علي بن السيّد حسين بن السيّد عبدالرضا بن السيّد حيدر بن السيّد علي بن السيّد محمد العلاق.

عواد السعد
العوّاد السعد: المعروف عنهم والمنقول عن سلفهم أنّهم من الاسر العلوية التي سكنت محافظة نينوى. وبحسب وثائقهم النسبية انهم من صلب السادة النعيم الرفاعية.
اطلعت على وثيقة نسبية مؤرخة بتاريخ 1118هـ موقعة من نقابة الاشراف في ديار بكر تؤكد صحة هذه الوثيقة النسبية، علماً أن في هذه الوثيقة شروحات لجميع خطوط السادة النعيم بشكل تفصيلي، وهذا يؤكد أن صاحب هذه الوثيقة هو المرجع النسبي للسادة النعيم كافة. ولا يزال جميع السادة النعيم في محافظة نينوى يؤيدون أن هذه الاسرة هي المؤتمنة على نسب السادة البيوض.
يبدأ هذا النسب المجدد بالسيّد حسين ( الملقب صاحب سوق العصر ) بن السيّد هلال ابن السيّد علي بن السيّد عواد السعد صاحب تكية في سامراء والمتسلم مشيخة النعيم ابن السيّد محمد بن السيّد حمد بن السيّد عيسى بن السيّد محمد الهوش ( الذي لقب بهذا اللقب الهوش » كان يقول للحيوانات: ( هوش )، فتقف الحيوانات وحتى الطيور في السماء. ولد في سامراء ودفن فيما بين سامراء والدور ) بن السيّد توبلس الملقب بتاج النعيم وهو صاحب كرامات ومن ابرز السادة المشهورين تسلم المشيخة من أبيه السيّد حسن البيضاوي، والسيّد حسن البيضاوي هو اكبر اولاد السيّد عبدالمنعم وهو اول شيخ عشيرة للسادة النعيم ولُقّب بالبيضاوي وكان يرتدي الملابس البيض وشكله يميل إلى البياض، والسيّد حسن البيضاوي بن السيّد عبدالنعيم الجدّ الجامع للسادة النعيم بن السيّد عز الدين ابن السيّد منصور الملقب أبو شيبه بن السيّد صالح قطب الدين بن السيّد أحمد الرفاعي الكبير قدس سره ابن السيّد سلطان علي بن السيّد يحيى بن السيّد ثابت بن السيّد علي الحازم أبو الفوارس بن السيّد أحمد بن السيّد علي بن السيّد حسن رفاعة بن السيّد أبو القاسم محمد المهدي بن السيّد حسن بن السيّد حسين بن السيّد موسى بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
وأقول في هذه الوثيقة تقديم وتصحيح ودمج، وتحتاج إلى تحقيق حسب ما جاء في كتاب صحاح الاخيار الذي دوّن نسب السادة النعيم.
وعميدهم اليوم هو السيّد عبدالاله بن السيّد حسن بن السيّد محمد بن السيّد عبدالرزاق ابن السيّد حسين صاحب سوق العصر وصاحب النسب القديم المجدد.
وتجدر الاشارة إلى ان هذه الاسرة لها كرامات معروفة ومشهودة على مستوى السادة في العراق، اضافة إلى المراقد المشهورة لهذه الاسرة العلوية.

عبدالله
آل الشريف عبدالله: لها كيانها الشامخ وجذرها الاصيل، ونسبها الجليل ورفعتها في المنزلة والانتماء. وآل الشريف عبدالله من بطون السادة الحسنية الاشراف، كان موطنهم السابق مدينة يَنبُع احدى مدن الجزيرة العربية، ولظروف معينة ارتحلت طائفة منهم في القرن الرابع والخامس الهجري إلى عدة مدن ودول إسلامية، منها: الهند وخراسان والشام وبغداد وبابل وسمرقند ومادشت. واستقر اعقاب الشريف مطاعن بن الشريف مكثر بن الحسن في مدينة الحلة. وصفهم النسابة ابن عنبة صاحب كتاب « عمدة الطالب » بقوله: ( آل مطاعن بالحلّة ). ووَلَد أبي القاسم ناصر الدين مهدي بن أبي القاسم بن مطاعن باقٍ إلى اليوم ابقاه الله تعالى. وينتمي إلى مطاعن مجموعة كبيرة من السادة الحسنية صحيحي النسب، منهم: السادة آل شهاب الدين والسادة آل عتبة.
اطلعت على مشجرة نسبهم التي تبدأ بالشريف عبدالله بن الشريف محمد بن الشريف حسن أبو الفضل بن الشريف زين العابدين علي بن الشريف أبي القاسم بن الشريف عبدالله بن الشريف سعد الدين أبي صالح بن الشريف أسد الدين شكر بن الشريف أبي القاسم بن الشريف ناصر الدين مهدي بن الشريف أبي القاسم بن الشريف أبي القاسم بن الشريف علي المطاعن بن الشريف عبدالله المكثر بن الشريف الحسين أبي عبدالله بن الشريف أبي الحسن بن الشريف أبي هاشم محمد بن الشريف عبدالله بن أبو هاشم محمد بن الامير الحسين بن الامير محمد الثائر الاكبر بن موسى الثاني بن عبدالله أبو الكرام بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط عليه السّلام.
وعميدهم السيّد سعد بن عبدالرزاق بن عليوي بن قدوري بن إبراهيم بن فاعور بن حمد بن ماجد بن مصطفى بن عليّ بن فضل بن محمد بن شهاب الدين بن الشريف عبدالله الجد الجامع.
والسادة البو عبدالله يتفرعون إلى فرعين هما:
1 ـ آل الشريف شهاب الدين، وعميدهم السيّد شيبان بن لفتة بن حردان بن عليان.
2 ـ آل الشريف عتبة، وعميدهم السيّد عباس بن عودة بن جاسم بن محمد بن عگلة ابن عليّ.
ومن رموزهم: الدكتور السيّد حسين بن عودة بن جاسم بن محمد بن ناصر بن عليّ بن عگلة بن إدريس بن سليمان بن حسين بن عتبة الذي ينتهي نسبه إلى الشريف عبدالله الحسني.

Copyright © 1998 - 2014 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.