الواجهة » العالم الإسلامي » المشاهير » مؤمنات صادقات من مدرسة أهل البيت عليهم السلام » أمّ سلمة
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   خريطة الموقع
   قاموس مصطلحات الموقع
   بطاقات إسلامية
   شاهد سجل الزوار
   وقّع في سجل الزوار
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   سؤال وجواب
   مدينة للصغار
   أشواق ملوّنة
   ألبوم الذكريات
   001
   بحث في الموقع


أمّ سلمة

مَن هي أم سلمة ؟
أمّ سَلَمة: هند بنت أبي أُميّة حُذَيفة بن المُغيرة القرشيّ.
أمّها: عاتكة بنت عامر بن ربيعة الكِنانيّ. زوجها الأوّل: أبو سَلَمة عبدالله بن عبدالأسد المخزوميّ. أولادها: سَلَمة، وعمر. بناتها: دُرّة، وزينب.
وقد بادر أبو سلمة وزوجته أمّ سَلَمة إلى تلبية نداء الإسلام، فكان بيتهما من البيوت الأوائل التي دخلها نور الدين الجديد.

المحنة
مارَسَت قريشٌ إيذاءها الشديد للمسلمين الأوائل، فأمرهم رسولُ الله صلّى الله عليه وآله بالهجرة إلى الحبشة، فكان أبو سَلَمة وزوجته في الرَّعيل الأوّل من المهاجرين فارِّين بدينهم ليِمارسوا شعائره بحريّة وأمان، لا سيّما وقد وجدوا من لدن النجاشيّ ملك الحبشة ترحيباً طيّباً مدّةً من الزمن.. حتّى وافَتْهم أنباءٌ تقول بأنّ قريشاً رَفَعت أذاها عن المسلمين، فعادا إلى مكّة وإذا الواقع شيء آخر، إذ وجدا قريشاً تُخرج المستضعفين إلى الرَّمضاء بعد تجرّيدهم من ثيابهم وإلقائهم على الأرض، محمّلةً لهم قُلَل الصخور، أو تخنقهم بالماء.
وكاد أبو سلمة أن يقع ـ مع زوجته ـ في هذا الفخّ لولا أنّه استجار بخاله أبي طالب شيخ البطحاء عليه السّلام، فطالبت به قريش إلاّ أنّ أبا طالب أبى قائلاً لهم: إنّه استجار بي.
وتمرّ الأيّام والأعوام.. فيأمر اللهُ تعالى بالهجرة إلى المدينة، فيكون أبو سلمة وزوجته من أوائل المسلمين الملبّين لهذه الهجرة ومعهما ولدُهما سَلَمة، إلاّ أنّ قريشاً تَتَصدّى لهم فتأسر أمَّ سَلَمة وابنها.. وقصّة ذلك ترويها لنا هذه المرأة المؤمنة أم سلمة، حيث تقول:
لمّا أجمع أبو سَلَمة الخروج إلى المدينة، رحّل بعيراً له وحَمَلني وحَمَل معي ابني سَلَمة، ثمّ خرج يقود بعيره، فلمّا رآه رجالٌ مِن بني المغيرة قاموا إليه فقالوا: هذه نفسك غَلَبتَنا عليها، أرأيتَ صاحبتنا هذه علامَ تُترك تسير بها في البلاد ؟ ونَزَعوا خِطام البعير من يده وأخذوني. وغَضِبَتْ عند ذلك بنو عبدالأسد وأهوَوا إلى سلمة وقالوا: لا واللهِ لا نترك ابنَنا عندها إذا نزعتموها من صاحبنا. فتجاذبوا ابني « سلمة » حتّى خَلَعوا يده، وانطلقوا به بنو عبدالأسد رَهط أبي سلمة، وحَبَسني بنو المغيرة عندهم، وانطلق زوجي أبو سلمة حتّى لحق بالمدينة، ففُرِّق بيني وبين زوجي وبين ابني.
تستمرّ أمّ سلمة في بيان محنتها، فتقول:
فكنتُ أخرُج كلَّ غداةٍ فأجلس بالأبطَح، فما أزال أبكي حتّى أُمسي، سنةً أو قريبَها.. حتّى مرّ بي رجلٌ من بني عمّي من بني المغيرة، فرأى ما بي فرحمني، فقال لبني المغيرة: ألا تُخرجون هذه المسكينة ؟! فَرَّقتُم بينها وبين زوجها وبين ابنها. فقالوا لي: إلحَقي بزوجِك إنْ شئتِ. وردّ علَيّ بنو عبدالأسد عند ذلك ابني، فرَحَلْتُ بعيري ووَضَعتُ ابني في حِجْري، ثمّ خَرَجتُ أُريد زوجي بالمدينة، وما معي أحدٌ من خَلْق الله، حتّى إذا كنتُ بـ « التَّنعيم » لَقِيتُ عثمانَ بن طلحة بن أبي طلحة.. فأخذ بخِطام البعير فانطلق معي يقودني... حتّى قَدِم بي إلى المدينة، فلمّا نظر إلى قريةِ بني عمرو بن عَوف بقَباء قال: زوجكِ في هذه القرية. وكان أبو سلمة نازلاً بها، فدخلتُها على بركة الله تعالى (1).

حوار للمستقبل
قالت أمّ سلمة يوماً لزوجها أبي سلمة: بَلَغَني أنّه ليس امرأة يموت زوجها وهو من أهل الجنّة، ثمّ لم تتزوّج بعده، إلاّ جمَعَ اللهُ بينهما في الجنّة، وكذا إذا ماتتِ امرأةٌ وبقيَ الرجل بعدها.. فتعالَ أُعاهِدْك أن لا أتزوّجَ بعدك، ولا تتزوّجَ بعدي (2).
يُكْبِر أبو سلمة هذه العلاقةَ الطيّبة، ولكنّه ينظر في بُعدٍ آخر، فيسأل أمَّ سلمة: أتُطيعيني ؟ قالت: ما استأمرتُك إلاّ وأنا أريد أن أُطيعك. قال لها: فإذا مِتُّ فتَزَوّجي. ثمّ قال: اللهمّ ارزق أمَّ سلمة بعدي رجلاً خيراً منّي، لا يُخزيها ولا يُؤذيها.
قالت أم سلمة: فلمّا مات أبو سلمة قلت: مَن هذا الذي هو خيرٌ لي من أبي سلمة ؟! فلبثتُ ما لبثتُ، ثمّ تزوّجني رسولُ الله صلّى الله عليه وآله (3).
أجل، كان ذلك بعد أن جاهد أبو سلمة في طليعة جيشِ الإسلام، فأصابه سهمٌ ترك له جرحاً بليغاً، ثمّ عَقَد له رسولُ الله صلّى الله عليه وآله على مئةٍ وخمسين مقاتلاً لردّ عدوانٍ أعدّه بنو أسد، فقاتلهم وطلب الفارّين منهم وعاد بالنصر، إلاّ أنّ آلامه من جراحه يوم بدر عادت إليه، فيقضي هذا المجاهد بخاتمةٍ شريفة.
وتتذكّر أمُّ سلمة ما سمعَتْه من أبي سلمة أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله قال يوماً: لا يُصيب أحداً مصيبةٌ فيسترجع عند ذلك ويقول: اللهمّ عندك أحتَسِبُ مُصيبتي هذه، اللهمّ اخلُفْني فيها خيراً منها.. إلاّ أعطاه اللهُ عزّوجلّ.
قالت أمّ سلمة: فلمّا أُصِبتُ بأبي سلمة قلت: اللهمّ عندك أحتَسِب مصيبتي هذه. ولم تَطِب نفسي أن أقول: اللهمّ اخلفني فيها بخيرٍ منها. قلت: مَن خيرٌ مِن أبي سلمة ؟! أليس ؟! أليس ؟!
ولمّا انقَضَت عِدّتُها أرسل إليها أبو بكرٍ يخطبها فأبَت، ثمّ أرسل إليها عمر يخطبها فأبَت، ثمّ أرسل إليها رسولُ الله صلّى الله عليه وآله يخطبها، فقالت: مرحباً برسول الله صلّى الله عليه وآله (4).
وكان ذلك في شوّال سنة 4 للهجرة النبويّة المباركة.

في البيت النبويّ
أنهَتْ أمُّ سلمة قرابة سبع سنوات مع رسول الله صلّى الله عليه وآله على أحسن ما يكون، ولم يذكر التاريخ شيئاً يَشين كرامتَها، بل كلُّ ما ذُكر عنها كان محموداً. وقد كانت هذه المرأة الصالحة حريصةً على الاستماع ـ ببصيرةٍ ـ لكلام رسول الله صلّى الله عليه وآله، فكان لا يفوتها شيء منه، تُنصت له بشوق الإيمان، وتُقبل عليه بالتصديق والعمل به، وتتوجّه بقلبها وعقلها إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله كلّما تكلّم أو قال: أيّها الناس.. فقامت يوماً في حجرتها فسَمِعَتْه يقول:
أيّها الناس، بينما أنا على الحوض جيء بكم زُمَراً، فتفرّقَتْ بكمُ الطرق! فناديتُكم: ألاَ هلمّوا إلى الطريق. فناداني مُنادٍ من بعدي فقال: إنّهم قد بَدَّلوا بعدك. فقلت: ألا سُحقاً سحقاً! (5).
وقد تصدّر اسمُ أمِّ سلمة في معاجم الحديث تروي عن رسول الله صلّى الله عليه وآله.. قال ابن حَجَر: رَوَت أمّ سلمة عن: النبيّ صلّى الله عليه وآله، وعن أبي سلمة بن عبدالأسد، وفاطمة بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله. وعنها روى: ابناها عمر وزينب ( ابنا أبي سلمة )، ومُكاتِبُها بَنهان، وأخوها عامر بن أبي أُميّة، وابن أخيها مصعب بن عبدالله بن أبي أُميّة، ومَواليها: عبدالله بن رافع، ونافع، وسَفينة. روى عنها كذلك: أبو كثير، وابن سفينة، وخيرة أم الحسن البصريّ، وسليمان بن يسار، وأُسامة بن زيد بن حارثة، وهند بنت الحارث الفراسيّة، وصفيّة بنت شيبة، وأبو عثمان النَّهديّ، وحميد وأبو أُسامة ابنا عبدالرحمان بن عوف، وسعيد بن المُسيّب، وأبو وائل، وصفيّة بنت محض، والشعبيّ، وعبدالرحمان بن أبي بكر، وعبدالرحمان بن الحارث بن هشام، وابناه عِكْرمة وأبو بكر، وعثمان بن عبدالله بن موهب، وعروة بن الزبير، وكُرَيب مولى ابن عبّاس، وقُبَيصة بن ذُويب، ونافع مولى ابن عمر، ويَعلى بن مملك.. وآخَرون (6).
وقال الذهبيّ: يبلغ مُسند أمّ سلمة 378 حديثاً (7)، وهذه منقبة من مناقبها الكبيرة امتازت بها، فقد روت عيون الأحاديث تحرّت فيها الدقّة والأمانة، وركّزت على أسس الإسلام ودعائمه ومؤكَّداتِ وصايا رسول الله صلّى الله عليه وآله.
وكان لأمّ سلمة مكانتها العلميّة العالية، فضلاً عن مواقفها الرساليّة، حتّى قالت عائشة لها: يا بنتَ أبي أُميّة، أنتِ أوّلُ مهاجرةٍ من أزواج رسول الله، وأنتِ كبيرة أمّهات المؤمنين، وكان رسول يقسم لنا من بيتك، وكان جبريل أكثر ما يكون في منزلك (8).
أي من بين بيوت نسائه صلّى الله عليه وآله في المدينة. إلاّ أنّ أمّ سلمة لم يُعرَّف بمكانتها كما هي عليه؛ لأنّها ثبتت على حقائق الخلافة الحقّة بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله، مستندةً إلى آياتها المباركة وأحاديثها الشريفة.. فواجهت القوم بحقائق لا يرغب فيها أكثرُهم، وتَصَدّت للتعريف بدلائل الإمام الواجب تَوَليّها، وواجَهَت المُبغضين لآل البيت النبويّ الشريف.

مواقف شامخة
لأمّ سَلَمة تاريخ عريق في التعرّف على الإسلام وعقائده الحقّة وقيمه العليا، وفي الجهاد والهجرة والصبر والعمل وفق تعاليم الرسالة الإسلاميّة، وقد ساءها أن يتدخّل بعض الصحابة في شؤون زوجات النبيّ صلّى الله عليه وآله، فوقعت بينها وبين عمر بن الخطّاب مُشادّةٌ ذكرها ابن سعد في كتابه ( الطبقات الكبرى 137:8 ) هكذا:
أنّ عمر دخل على أمّ سلمة فقال: يا أمَّ سَلَمة، وتُكلِّمْنَ رسولَ الله وتُراجِعْنَه في شيء ؟ فقالت أمّ سلمة: واعَجَباه! وما لَكَ والدخولَ في أمر رسول الله ونسائِه ؟! واللهِ إنّا لَنكلّمُه، فإن حَمَل ذلك كان أولى به، وإن نهانا كان أطوعَ عندنا منك.
قال عمر: فنَدِمتُ على كلامي لنساء النبيّ بما قلت.
وفي رواية أخرى قالت له: عَجَباً لك يا ابنَ الخطّاب! قد دَخَلتَ في كلّ شيء، حتّى تبغي أن تدخل بين رسول الله وأزواجه! (9).
وكأنّ عزّتها جَعَلتها تُنكر هذا التدخّل، فهي أمّ المؤمنين وقرينة رسول الله صلّى الله عليه وآله. أو أرادت أن تُنبّه أنّ لكلّ شخصٍ حدّاً لا يحقّ له تجاوزه. أو أرادت أن تعلّمَ نساءَ النبيّ صلّى الله عليه وآله أن لا يَسمحنَ لأحدٍ أن يتحدّث إليهنّ بهذا أو شبهه، حتّى يجرّهنّ إلى ما لا تُحمد عُقباه، وقد قال تعالى يخاطبهنّ: يا نِساءَ النَّبيِّ لَسْتُنّ كأحَدٍ مِن النِّساءِ إنِ آتّقيتُنّ فلا تَخْضَعْنَ بالقَولِ فيَطمَعَ الذي في قَلبهِ مَرَضٌ وقُلْنَ قَولاً معروفاً (10).
عاشت أمّ سلمة أحداث صدر الإسلام بوعيٍ وبصيرة، وشهدت ما كان بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله وهي تتذكّر ما جاء به الوحيُ قبل ذلك، قولَه تعالى: وما محمّدٌ إلاّ رسولٌ قد خَلَتْ مِن قَبلِهِ الرُّسُلُ أفَإنْ ماتَ أو قُتِلَ آنقَلَبْتُم على أعقابِكُم! ومَن يَنقَلِبْ على عَقِبَيْهِ فلَنْ يَضُرَّ اللهَ شيئاً وسيَجزي اللهُ الشاكرين (11).
روى البلاذريّ في كتابه ( أنساب الأشراف 586:1 ): أنّ أبا بكرٍ أرسل إلى عليّ ابن أبي طالب عليه السّلام يريد البيعةَ منه، فلم يبايع، فجاء عمر ومعه فَتيلة، فتَلقَّتْه فاطمةُ على الباب فقالت له:
ـ يا ابنَ الخطّاب! أتُراكَ مُحَرِّقاً علَيّ بابي ؟!
قال: نعم، وذلك أقوى فيما جاء به أبوكِ ! )
وأُخرِج الإمام عليّ عليه السّلام من البيت بحمائل سيفه، وعانَت الصدّيقة الزهراء عليها السّلام ما عانت من تعسّفات بعض الصحابة، فأدلَتْ بخُطبتَيها اللتينِ كشفتا حقائقَ كبرى. ولم يجرأ أحدٌ ـ إلاّ القليل ـ على استنكار ما كان يجري من التطاول على حرمات البيت النبويِّ الشريف.. وكان من ذلك القليل « أمُّ سَلَمة » رضوان الله عليها، فصاحت بأبي بكر ـ وقد تجاسر على مقام الزهراء صلوات الله عليها:
ـ ألِمِثْلِ فاطمةَ يُقال هذا ؟! وهيَ ـ واللهِ ـ الحوراء بين الإنس، والآنَسُ للنفس، تَرَبَّت في حجور الأنبياء، وتناوَلَتْها أيدي الملائكة، ونَمَتْ في المَغارس الطاهرات، ونَشأتْ خيرَ مَنشأ، ورُبِّيتْ خير مَرْبى. أتزعمونَ أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله حَرَّم عليها ميراثَه ولم يُعْلِمْها ؟! وقد قال اللهُ تعالى: وَأنْذِرْ عشيرتَكَ الأقْرَبِينَ (12)، فأنذرها، وجاءت تطلبه وهي خيرة النسوان، وأمّ سادة الشبّان، وعديلة ابنة عِمران، وحليلة ليث الأقران، تمّتْ بأبيها رسالاتُ ربّه، فوَاللهِ لقد كان يُشفق عليها من الحَرّ والقَرّ، فيُوسِّدُها بيمينه ويدُثِّرها بشماله. رُوَيداً! فرسول الله صلّى الله عليه وآله بمرأى لأعينكم، وعلى الله تَرِدون، فواهاً لكم! وسوف تعلمون (13).
ويتصدّى عثمان بن عفّان للحكم، وتبدر منه بوادر غريبة تُنتج ثورةً في وجهه يقودها عددٌ كبير من الناقمين يمثّلون وجوه الصحابة الكبار من المهاجرين والأنصار. وكانت أمّ سلمة هي الأخرى معارضةً للانحراف، ولكنّها كانت في الوقت ذاتِه حَذِرةً من الفتن والتحريضات والتناقضات التي وقعت فيها عائشة التي كانت أوّلَ أمرها تُخرج قميصَ رسول الله صلّى الله عليه وآله للناس وتقول: هذا قميصُ رسول الله لم يَبْلَ وعثمانُ قد أبلى سُنّتَه! ثمّ تقول: اقتُلوا نَعْثلاً فقد كفر، اقتُلوا نعثلاً، قَتَل اللهُ نعثلاً! (14) فإذا بُويع أميرُ المؤمنين عليٌّ عليه السّلام صاحت عائشة: قُتل عثمان مظلوماً، واللهِ لأُطالبنّ بدمه، فقوموا معي! فعارضها عبيد بن أمّ كلاب قائلاً: لِمَ تقولين هذا ؟! فوَاللهِ لقد كنتِ تُحرّضين عليه وتقولين: اقتلوا نعثلاً قتلَه اللهُ فقد كفر! (15).
إلاّ أنّ أمّ سلمة كانت مُستنكرةً للمنكر، وفي الوقت ذاته لم تُثِرْ فتنةً بين المسلمين، بل قابَلَتْ عثمانَ قائلةً له:
ـ يا بُنيّ، مالي أرى رعيّتَك عنك نافِرين، وعن جَناحِك ناقِدين. لا تَعِفْ طريقاً كان رسولُ الله صلّى الله عليه وآله يُحبّها، ولا تَقتَدحْ بزَنْدٍ كان عليه السّلام أكْباه.. (16)
ومن هنا وصفها ابن حجر بالعقل البالغ والرأي الصائب (17)، وعبّر اليافعيّ خلال تعريفه بها أنّها كانت امرأةً عاقلة (18)، وعبرّ السيّد محسن الأمين العامليّ بأنّها كانت مِن أعقل النساء (18)، وقال الأستاذ محمّد زكي بيضون:
لقد عالجَتِ الحياة، وجاهدت في سبيل الإسلام في البدء والختام، ولم يفارقها العقل في معالجة الأمور حين كان يدفعها الواجب إلى العمل(20). وكتب الدكتور علي إبراهيم حسن:
من أشرف نساء العرب نسباً، وأكرمهنّ أصلاً، وأبعدهنّ نظراً، وأحزمهنّ رأيّاً.. أمّ سَلَمة. كانت ذات حلمٍ ورأي وأناة، ولم تكن مِثْلَ عائشة في حماستها وغيرتها، بل لم تفارقْها حَصافتها وحكمتها في أشدّ المحن والخطوب. وعندما أحسّت أمُّ سلمة أنّ عائشة تشجّع على قتالِ عليّ بن أبي طالب، لامَتْها على عملها، وحاوَلَت جاهدةً أن تُصلح ما شبّ من خلاف، ولكنِ اشتعلت نيران الحرب ووقعت موقعة الجمل، ولو أنصَتَتْ عائشةُ لنصيحة أمّ سلمة لمَا حدث شيءٌ مِن هذا(21).
روى الشيخ المفيد عن أبي كيسة ويزيد بن رومان قالا:
لمّا اجتمعت عائشة على الخروج إلى البصرة، أتَتْ أمَّ سلمة رضي الله عنها ـ وكانت بمكّة ـ فقالت: يا بنتَ أبي أُميّة، كنتِ كبيرة أمّهات المؤمنين، وكان رسول الله يَقْمُؤ ( أي يدخل ) في بيتِك، وكان يقسم لنا في بيتك، وكان ينزل الوحي في بيتك. قالت أمّ سلمة: يا بنتَ أبي بكر! لقد زُرْتِني وما كنتِ زَوّارة! ولأمرٍ ما تقولين هذه المقالة!
قالت: إنّ ابني وابن أخي أخبراني أنّ الرجل ( أي عثمان ) قُتل مظلوماً، وأنّ بالبصرة مئةَ ألفِ سيف يُطاعُون، فهَل لكِ أن أخرج أنا وأنتِ، لعلّ الله أن يُصلح بين فئتينِ متشاجرتين ؟! فقالت لها أمُّ سلمة: يا بنت أبي بكر! أبِدمِ عثمان تطلبين ؟! فلقد كنتِ أشدَّ الناس عليه، وكنتِ لَتدعينه بالتبرّي، أم أمرَ ابنِ أبي طالبٍ تنقضين ؟! فقد تابَعَه المهاجرون والأنصار.. إنّكِ سدّةٌ بين رسول الله صلّى الله عليه وآله وبين أُمّته، وحجابةٌ مضروبة على حَرَمه، وقد جمع القرآنُ ذيلَكِ فلا تَبْذَخيه، وسَكِّني عُقَيراكِ ( أي مَقامك ) فلا تُضَحّي بها.. اللهُ مِن وراء هذه الأمّة، قد عَلِم رسولُ الله صلّى الله عليه وآله مكانَكِ، ولو أراد أن يَعهدَ إليكِ فعل، قد نهاكِ رسولُ الله صلّى الله عليه وآله عن الفراطة في البلاد ( أي عن السفر والذهاب والإياب ).. أُقسم بالله، لو سِرتُ مَسيرَكِ هذا ثمّ قيل لي: ادخُلي الفردَوس، لاَستَحيَيتُ أن ألقى محمّداً صلّى الله عليه وآله هاتكةً حجاباً قد ضَرَبه علَيّ. اجعلي حِصنَكِ بيتَك، وقاعة الستر قبرَك، حتّى تلقيه وأنتِ على ذلك أطوَع.
ثمّ ذكّرتْها بخمس فضائل للإمام عليٍّ صلوات الله عليه، وهي قول رسول الله صلّى الله عليه وآله:
ـ أتبغضيه ؟! فما يَبغضُه أحدٌ من أهلي ولا مِن أُمّتي إلاّ خرج من الإيمان.
ـ ليت شِعري أيّتُكُنّ صاحبة الجَمل الأدَبّ، تَنبَحُها كِلابُ الحَوْأب ؟!
اتّقي اللهَ ـ يا حُمَيرا ـ أن تكونيه.
ـ أتظنّين ـ يا حميرا ـ أنّي لا أعرفك، أما إنّ لأمّتي منك يوماً مُرّاً!
ـ يا نسائي، اتَّقينَ الله ولا يُسفِرْ بكنّ أحدٌ.
ـ وكان صلّى الله عليه وآله قد سُئل أن يجعلَ إنساناً بعده يرجع إليه المسلمون، وسألته أمُّ سلمة بعد أن لم يُجِب، فقال لها: خاصِف النعل. وكان عليٌّ عليه السّلام يُصلح نعلَ رسول الله صلّى الله عليه وآله.. فقالت أمّ سلمة: ما أرى إلاّ عليّاً، فقال صلّى الله عليه وآله: هو ذاك.
ذكّرَتْها أمُّ سلمة بكلّ ذلك وهي تقول لها: أتذكرين هذا يا عائشة ؟ فتُجيب عائشة: نعم. ثمّ قالت لأم سلمة: ما أقبَلَني لوعظِكِ، وأسمَعَني لقولِكِ.. إلاّ أنّها خَرَجت، وخرج رسولُها فنادى: مَن أراد أن يسير فليسِرْ؛ فإنّ أمّ المؤمنين خارجة..(22)
وحاوَلَت أمُّ سلمة ـ جاهدةً ـ أن تَقبُر الفتنة، مرّةً تَعِظ عائشة وتذكّرها وتحذّرها، ومرّةً تُراسلها، ومرّةً تبعث إلى رهطٍ من المهاجرين والأنصار تنبّههم من طلحة والزبير.. فلم ينفع كلُّ ذلك(23).
فلمّا يئست وجَدَتْ نفسَها مكلّفةً بنُصرة إمامها، فكتبت إلى أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام: أمّا بعد، فإنّ طلحة والزبير واشياعَهم أشياعَ الضلالة يريدون أن يخرجوا بعائشة إلى البصرة ومعهم عبدالله بن عامر بن كُرَيز، ويذكرون أنّ عثمان قُتل مظلوماً وأنهم يطلبون بدمه، واللهُ كافيهم بحوله وقوّته. ولولا ما نهانا اللهُ عنه من الخروج، وأمَرَنا به لزومَ البيت.. لم أدَعِ الخروجَ إليك والنُّصرةَ لك، ولكنّي باعثةٌ نحوك ابني عِدْلَ نفسي عمرَ بنَ أبي سلمة، فاستَوصِ به ـ يا أمير المؤمنين ـ خيراً(24).

مع الإمامة الحقّة
كانت أمّ سلمة أمرأة فقيهة في عقائد الإسلام ومفاهيمه وقيمه وموازينه الشرعيّة، عرفت مقاصد الآيات المباركة وفهمت أحاديث رسول الله صلّى الله عليه وآله، وعَلِمِت مَن ينبغي أن يكون الخليفةَ بعد النبيّ صلّى الله عليه وآله.. فلمّا رأتِ الناسَ انحرفوا عن الإمام عليٍّ عليه السّلام وكانوا قد بايعوه قبل سبعين يوماً
في واقعة الغدير الكبرى، تقدّمت لنُصرته والدفاع عنه وتهيئة المهاجرين والأنصار لتأييده والذبّ عنه. وقد وقفت يوماً تودّعه قائلةً له:
سِرْ في حِفْظ الله وفي كَنَفِه، فوَاللهِ إنّك لعَلى الحقِّ والحقُّ معك، ولولا أنّي أكره أن أعصيَ اللهَ ورسوله ـ فإنّه أمَرَنا صلّى الله عليه وآله أن نقرَّ في بيوتنا ـ لَسِرْتُ معك، ولكن ـ واللهِ لأُرسلنّ معك مَن هو أفضل عندي وأعزّ علَيّ من نفسي ابني عمر(25).
وبعد شهادة أمير المؤمنين عليه السّلام، واتّساق الدنيا لمعاوية، أخذ الانحرافُ يتّسع بشكلٍ خطير، فقد عيّن معاويةُ المُغيرةَ بن شُعبة والياً على الكوفة وأوصاه قائلاً له:
قد أرَدتُ إيصاءَك: بأشياء كثيرة فأنا تاركُها اعتماداً على بصرك، ولستُ تاركاً إبصاءَك بخصلةٍ واحدة: لا تَترُكْ شتمَ عليٍّ وذمَّه، والترحمَ على عثمان والاستغفار له، والعيبَ لأصحاب عليٍّ والإقصاءَ لهم، والإطراءَ لشيعة عثمان والإدناءَ لهم(26).
وتتصدّى أمُّ سَلَمة الغيورة على إمامها لهذا الهتك لحرمة الله تعالى:
روى الحاكم النيسابوريّ: قال أبو عبدالله الجدليّ: حَجَجتُ وأنا غلام، فمَرَرتُ بالمدينة وإذا الناس عُنقٌ واحد، فاتّبعتُهم، فدخلوا على أمّ سلمة، فسمعتها تقول: يا شبيب بن رِبعيّ.. يُسَبّ رسولُ الله صلّى الله عليه وآله في ناديكم ؟! قال: وأنّى ذلك! قالت: فعليُّ بن أبي طالب ؟ قال: إنّا لَنقولُ أشياءَ نريد عَرَض الدنيا. قالت: فإنّي سمعتُ رسولَ الله صلٍّى الله عليه وآله يقول: مَن سَبَّ عليّاً فقد سَبَّني، ومَن سَبَّني فقد سَبَّ اللهَ تعالى(27).
ولم تكتَفِ أمُّ سلمة بهذا، بل كتبت إلى معاوية نفسه:
إنّكم تَلعَنونَ اللهَ ورسولَه على منابركم؛ وذلك أنّكم تلعنون عليَّ بن أبي طالب ومَن أحَبّه، وأنا أشهد أنّ اللهَ أحبَّه ورسولَه. فلم يلتف معاوية إلى كلامها(28).
وتمرّ ظروفٌ صعبة بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله، يجهد فيها كثير من الصحابة والتابعين على طمسِ فضائلِ أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام وقد فاضت على لسان رسول الله صلّى الله عليه وآله، فكُتِمتْ: حسداً أو خوفاً أو حَنَقاً، حتّى قال محمّد بن إدريس الشافعيّ ( إمام المذهب ) متحيّراً:
ما أقول في رجلٍ.. أسَرّ أولياؤُه مناقبَه خوفاً، وكتَمَها أعداؤُه حسداً، ومع ذلك شاع منها ما ملأَ الخافقَين.
وفي تلك الأجواء التي أُخرِستْ فيها الألسن، وأُطبِقت الأعين، تنبري أمُّ سَلَمة لتنشر فضائلَ الإمام عليٍّ صلوات الله عليه ساطعةً جليّة، لا تخشى في الله لومةَ لائم.. وهذه بعض رواياتها:
ذكر الحاكم النيسابوريّ عن أبي ثابت مولى أبي ذرّ، أنّ أمّ سلمة قالت له: سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله يقول: عليٌّ مع القرآن، والقرآنُ مع عليّ.. لن يفترقا حتّى يَرِدا علَيّ الحوض(29).
وروى الشيخ الطوسيّ عن أبي ثابت، قال: سمعتُ أمَّ سلمة رضي الله عنها تقول: سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وآله في مرضه الذي قُبِض فيه يقول ـ وقد امتلأتِ الحجرة من أصحابه:
أيّها الناس، يُوشِك أن أُقبَضَ قبضاً سريعاً فيُنطَلَق بي، وقد قَدَّمتُ إليكمُ القولَ مَعذرةً إليكم، ألاَ وإنّي مُخلّفٌ فيكم: كتابَ الله عزّوجلّ وعترتي أهلَ بيتي.
ثمّ أخذ بيد عليٍّ عليه السّلام فرفعها وقال: هذا عليٌّ مع القرآن، والقرآنُ مع عليّ، خليفتانِ بصيران، لا يفترقانِ حتّى يَرِدا علَيّ الحوضَ فأسألُهما: ماذا خُلِّفتُ فيهما ؟!(30).
وروى الخطيب البغدادي عن أبي ثابت أيضاً أنه رأى أمَّ سلمة تبكي وتقول: سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول: عليٌّ مع الحقّ، والحقُّ مع عليّ.. ولن يفترقا حتّى يَرِدا علَيّ الحوض(31).
فيما يروي الشيخ الطوسيّ عن أمّ سلمة أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله قال ـ وهو آخِذٌ بكفّ عليٍّ عليه السّلام ـ : الحقُّ بعدي مع عليّ، يدور معه حيث دار(32).
ويروي الشيخ الصدوق عن أمّ سلمة أيضاً أنّها رضي الله عنها قالت: سمعت رسولَ الله صلّى الله عليه وآله يقول: عليُّ بن أبي طالب والأئمّة مِن وُلْدِه سادةُ أهل الأرض، وقادةُ الغُرّ المُحجَّلين يوم القيامة(33).
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني وابن مَردَويه، عن أمّ سلمة رضي الله عنها أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله كان ببيتها عليه كساء خَيبريّ، فجاءت فاطمة رضي الله عنها، فقال لها رسول الله صلّى الله عليه وآله: ادْعِي زوجَكِ وآبنَيكِ حَسَناً وحُسَيناً. فدَعَتهم، فبينما هم يأكلون إذ نزلت على رسول الله صلّى الله عليه وآله: إنّما يُريدُ اللهُ لِيُذهبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ ويُطهِّرَكم تطهيراً (34). فأخذ النبيّ صلّى الله عليه وآله بفضل إزاره فغَشّاهم، ثمّ أخرج يده من الكساء، وأومأ بها إلى السماء، ثمّ قال:
اللهمّ هؤلاءِ أهلُ بيتي وخاصّتي، فأذْهِبْ عنهمُ الرِّجسَ وطهِّرْهم تطهيرا ـ قالها ثلاث مرّات.
قالت أم سلمة رضي الله عنها: يا رسولَ الله، وأنا معكم ؟
قال: أنتِ إلى خير ـ مرّتين(35).
وعن شهر بن حَوْشَب ـ روى ابن طاووس ـ أنّ أم سلمة رَوَت: أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله دعا عليّاً عليه السّلام وفاطمةَ والحسنَ والحسينَ فجلّل عليهم كساءً له خَيبريّاً، ثمّ قال: اللهمّ هؤلاءِ أهل بيتيَ الذين أذهبتَ عنهم الرجسَ وطهّرتَهم تطهيرا(36).
وعنها رضي الله عنها.. روى الشيخ المفيد أنّها قالت: سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول: مَن كنتُ مَولاه فعليٌّ مَولاه. اللهمّ والِ مَن والاه، وعادِ مَن عاداه، وانصُرْ مَن نَصَره، واخذُلْ مَن خَذَله(37).
ونقل أبو الفضل الطبرسيّ، والبلاذريّ.. عن صالح بن ميثم أنه سمع أمَ سلمة تقول: سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله يقول: شيعة عليٍّ همُ الفائزون(38).
ودوّن أبو جعفر محمّد بن أبي القاسم محمّد بن عليّ الطبريّ حديثاً مطوّلاً جاء فيه قول رسول الله صلّى الله عليه وآله لأمّ سلمة (رض):
ـ يا أمَّ سلمة آسمَعي واشهدَي.. هذا عليّ بن أبي طالب أخي في الدنيا، وأخي في الآخرة.
يا أمّ سلمة اسمَعي واشهدَي.. هذا عليّ بن أبي طالب حامل لوائي في الدنيا، وحامل لوائي في الآخرة غداً يوم القيامة.
يا أمّ سلمة اسمعي واشهدي.. هذا عليّ بن أبي طالب وصيّي وخليفتي مِن بعدي، وقاضي عِداتي، والذائد عن حَوضي.
يا أمّ سلمة اسمعي واشهدي.. هذا عليّ بن أبي طالب سيّدُ المسلمين، وإمام المتّقين، وقائد الغُرِّ المحجّلين، وقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين(39).
وهنا ومع النَّسائيّ وهو يروي عن أمّ موسى أنّها قالت: قالت أمّ سلمة: والذي تَحلِف به أمُّ سلمة، إنّ أقربَ الناس عهداً برسول الله صلّى الله عليه وآله عليٌّ رضي الله عنه. قالت:
لمّا كان غدوةُ قُبِض رسولُ الله صلّى الله عليه وآله، فأرسل إليه رسول الله صلّى الله عليه وآله.. وأظنُّه كان بعَثَه في حاجة، فجعل يقول:
جاء عليّ ؟ ثلاث مرّات ـ فجاء قبل طلوع الشمس، فلمّا أن جاء عَرَفْنا أنّ له إليه حاجة، فخَرَجنا من البيت ( أي الغرفة )، وكنتُ في آخِرِ مَن خرج من البيت، ثمّ جلستُ من وراء الباب، فكنتُ أدناهم إلى الباب، فأكبّ عليه عليٌّ رضي الله عنه، فكان آخِرَ الناس به عهداً يَسارُّه ويُناجيه(40).
ومع الطبرانيّ وابن عساكر والهيثميّ... عن أمّ سلمة رضوان الله عليها أنها قالت كان الحسن والحسين رضيَ الله عنهما يلعبان بين يدَيِ النبيِّ صلّى الله عليه وآله في بيتي، فنزل جبرئيل عليه السّلام فقال:
ـ يا محمّد، إنّ أُمّتَك تقتل ابنَك هذا مِن بعدك ـ وأومأ جبرئيل بيده إلى الحسين. فبكى رسولُ الله عليه وآله، ووضَعه على صدره، ثمّ قال رسول الله صلّى الله عليه وآله:
ـ وديعةٌ عندكِ هذه التربة.
فشمّها رسولُ الله صلّى الله عليه وآله وقال:
ـ وَيْحَ كربٍ وبلاء!
قالت: وقال رسولُ الله صلّى الله عليه وآله:
ـ يا أُمَّ سَلَمة، إذا تحوّلتْ هذه التربةُ دَماً، فاعلمي أنّ ابني قد قُتِل.
قال الراوي ( شقيق بن سلمة ): فجعَلَتْها أُمُّ سلمة في قارورة.. ثمّ جعلَتْ تنظر إليها كلَّ يوم وتقول: إنّ يوماً تُحوَّلين دماً، لَيَومٌ عظيم!(41)

منثور الثناء
جاء في أخبار أهل البيت عليهم السّلام.. عن الإمام جعفر الصادق عليه السّلام أنّه قال:
إنّ عليّاً صلوات الله عليه حين سار إلى الكوفة، استَودَعَ أمَّ سلمه كتُبَه والوصيّة، فلمّا رجع الحسن عليه السّلام دفعَتْها إليه.
وعن الإمام الصادق عليه السّلام أيضاً، قال: إنّ الحسين صلوات الله عليه لمّا صار إلي العراق، استَودَع أمَّ سلمة رضي الله عنها الكتبَ والوصيّة، فلمّا رجع عليُّ بن الحسين عليه السّلام دَفَعَتْها إليه(42).
ونقل الذهبيّ عن مصعب الزبيريّ قولَه: أمّ سلمة هي أول ظَعينةٍ دَخَلت المدينةَ مُهاجِرة(43).
وعرّف بها ابنُ حجر العسقلانيّ فقال: كانت أمّ سلمة ممّن أسلَمَ قديماً هي وزوجها، وهاجرا إلى الحبشة فوَلَدَتْ له سَلَمة، ثمّ قَدِما مكّة وهاجرا إلى المدينة فولدت له عمرَ ودرّةَ وزينب.
وقال الذهبيّ يعرّف بها: السيّدة المحجّبة الطاهرة: هند بنت أبي أُميّة بن المغيرة.. من المهاجرات الأُوَل، وكانت آخِرَ مَن مات مِن أمّهات المؤمنين، عُمِّرت حتّى بلَغَها مقتلُ الحسين الشهيد، فوجمت لذلك وغُشِيَ عليها وحَزَنت عليه كثيراً، فلم تَلْبثْ بعده إلاّ يسيراً.. وانتقلت إلى الله(44).
وكتب الدكتور علي إبراهيم حسن: كانت أمّ سلمة تشجّع المسلمين على اتّباع سُنّة الرسول صلّى الله عليه وآله ومُحارَبة أعدائه، حتّى اختارها الله لجواره، راضيةً بما قَسَمَ لها، مَرْضيّاً عنها من المسلمين بعد أن رضيَ اللهُ عنها ورسولُه(45).
وفي أعلامه.. كتب خير الدين الزركليّ: كانت أمّ سلمة مِن أكمل النساء عقلاً وخُلُقاً، وهي قديمة الإسلام..(45)
ومَجَّدتها الدكتورة عائشة عبدالرحمن ( بنت الشاطئ ) وأثنت عليها وعلى زوجها فقالت: كان لأبي سلمة وزوجتهِ هند ـ إلى جانب هذا النسب العريق ـ ماضٍ مجيدٌ في الإسلام؛ فقد كانا من بين السابقين الأوّلين..(47)
هذا.. وقد تُوفّيت هذه المرأة الصالحة أمّ المؤمنين أمّ سلمة رضوان الله عليها سنة 62 هجريّة عن عمرٍ ناهز الرابعة والثمانين، فدُفنت بالبقيع. حشرها الله تعالى مع مَن أحبّتْهم: محمّدٍ وآل محمّد صلوات الله عليهم.

1 ـ أُسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير 589:5.
2 ـ الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلانيّ 408:4.
3 ـ الإصابة في تمييز الصحابة 408:4.
4 ـ صفة الصفوة لابن الجوزيّ 21:2.
5 ـ أم سلمة، لمحمّد زكي بيضون 50، وقريب منه: صحيح البخاريّ 209:7.
6 ـ تهذيب التهذيب لابن حجر 456:2.
7 ـ سِير أعلام النبلاء 148:2.
8 ـ أمّ سلمة 132.
9 ـ نساء لهنّ في التاريخ الإسلاميّ نصيب للدكتور علي إبراهيم حسن 38؛ موسوعة آل النبيّ للدكتورة بنت الشاطئ 315.
10 ـ سورة الأحزاب:32.
11 ـ سورة آل عمران:144.
12 ـ سورة الشعراء:214.
13 ـ دلائل الإمامة للطبريّ 39.
14 ـ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 22:20.
15 ـ تذكرة خواصّ الأمّة لسبط ابن الجوزيّ 71.
16 ـ أعلام النساء لعمر رضا كحالة 224:5.
17 ـ الإصابة في تمييز الصحابة 440:4.
18 ـ مرآة الجنان 137:1.
19 ـ أعيان الشيعة 78:51.
20 ـ كتابه: أمّ سَلَمة 138.
21 ـ كتابه: نساء لهن في التاريخ الإسلاميّ نصيب 39.
22 ـ الاختصاص للشيخ المفيد 116 ـ 120.
23 ـ الجمل ـ أو النُّصرة في حرب البصرة ـ للشيخ المفيد 127 ـ 128.
24 ـ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 219:6.
25 ـ المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوريّ 119:3.
26 ـ النصائح الكافية لمَن يتولّى معاوية للسيّد محمّد بن عقيل العلويّ 94.
27 ـ روايات عديدة في: المستدرك على الصحيحين 121:3؛ أنساب الأشراف للبلاذريّ 82:2؛ خصائص أمير المؤمنين عليه السّلام للنسائيّ 99.
28 ـ أعلام النساء 226:5.
29 ـ المستدرك على الصحيحين 130:3.
30 ـ أمالي الشيخ الطوسيّ 305.
31 ـ تاريخ بغداد للخطيب البغداديّ 321:14.
32 ـ أمالي الشيخ الطوسيّ 305.
33 ـ أمالي الصدوق ـ المجلس 85 ص 521.
34 ـ سورة الأحزاب:33.
35 ـ الدرّ المنثور للسيوطيّ 198:5.
36 ـ سعد السعود لابن طاووس 204.
37 ـ الاختصاص 74.
38 ـ مشكاة الأنوار 91؛ أنساب الأشراف 182:2 ـ بلفظٍ مقارب.
39 ـ بشارة المصطفى 59.
40 ـ خصائص أمير المؤمنين عليه السّلام للنسائيّ 131.
41 ـ معجم الطبراني 124 / ح 51. تاريخ دمشق لابن عساكر / ح 622. ذخائر العقبى للمحبّ الطبريّ 147. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثميّ 189:9. الخصائص الكبرى للسيوطيّ 152:2. الصراط السَّويّ للشيخانيّ المدنيّ 93. طرح التثريب للحافظ العراقيّ 42:1.. وغيرها.
42 ـ الكافي للكلينيّ 242:1 / ح 3 ـ باب الإشارة والنصّ على عليّ بن الحسين صلوات الله عليهما.
43 ـ سير أعلام النبلاء للذهبيّ 146:2.
44 ـ سير أعلام النبلاء 143:2.
45 ـ نساء لهنّ في التاريخ الإسلاميّ نصيب 40.
46 ـ الأعلام 104:9.
47 ـ موسوعة آل النبيّ 310.
Copyright © 1998 - 2014 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.