الواجهة » خدمات » وقائع و أعمال الشهور القمرية » شعبان المعظّم
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


شعبان المعظّم

هو شهر شريف، عظيم البركات، وصيامه سُنّة من سُنَن النّبيّ صلّى الله عليه وآله.
وفي اليوم الثاني منه سنة اثنتين من الهجرة نزل فرض صيام شهر رمضان.
وفي اليوم الثالث منه مولد الإمام الحسين عليه السّلام سيّد شباب أهل الجنّة.
وفي اليوم الرابع منه سنة ستّ وعشرين من الهجرة ولد قمر بني هاشم أبو الفضل العبّاس بن أمير المؤمنين عليه السّلام.
وفي اليوم الخامس منه سنة ثمان وثلاثين ولد النور الرابع من أنوار أهل البيت العصمة الإمام السجّاد عليّ بن الحسين زين العابدين عليه السّلام.
وفي ليلة النصف منه سنة أربع وخمسين ومئتين من الهجرة كان مولد سيّدنا الإمام المهديّ صاحب الزمان صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين.
ويستحبّ في هذه الليلة الغُسل، وإحياؤها بالصلاة والدعاء.
وفي هذه الليلة تكون زيارة سيّدنا أبي عبدالله الحسين بن عليّ عليه السّلام، فقد روي عن الصادقِين عليهم السّلام إنهم قالوا: «إذا كان ليلة النصف من شعبان نادى منادٍ من الأفق الأعلى: زائري قبر الحسين بن عليّ مغفوراً لكم، ثوابكم على ربّكم، ومحمّد نبيّكم». (1)
ومن لم يستطع زيارة الحسين بن عليّ عليهما السّلام في هذه الليلة فليَزُر غيره من الائمّة عليهم السّلام، فإن لم يتمكّن من ذلك أومئ اليهم بالسّلام، وأحياها بالصلاة والدعاء.
وقد روي «أنّ أمير المؤمنين عليه السّلام كان لا ينام في السنة ثلاث ليال: ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان، ويقول: إنّها الليلة الّتي تُرْجى أن تكون ليلة القدر، وليلة الفِطر ويقول: في هذه الليلة يُعطى الأجير أجره، وليلة النصف من شعبان ويقول: في هذه الليلة يُفْرَق كلُّ أمرٍ حكيم». (2) وهي ليلة يُعظّمها المسلّمون جميعاً وأهل الكتاب.
وقد روي عن الصادق جعفر بن محمّد عليهما السّلام أنه قال: «إذا كان ليلة النصف من شعبان أذِن الله تعالى للملائكة بالنزول من السماء إلى الأرض، وفتح فيها أبواب الجنان، وأُجيب فيها الدعاء، فليُصَلِّ العبد فيها أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرّة وسورة الإخلاص مئة مرّة، فإذا فرغ منها بسط يديه للدعاء وقال في دعائه: اللهمّ إنّي اليك فقير، وبك عائذ، ومنك خائف، وبك مستجير، ربِّ لا تُبدّل اسمي ولا تغيّر جسمي، وأعوذ بعفوك من عقابك، وأعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ برحمتك من عذابك إنك كما أثنيتَ على نفسك، وفوق ما يقول القائلون، صلِّ على محمّد وآل محمّد وافعل بي كذا وكذا، ويسأل حوائجه فإن الله تعالى جواد كريم». (3)
وروي أنّ مَن صلّى هذه الصلاة ليلة النصف من شعبان غفر الله سبحانه ذنوبه، وقضى حوائجه، وأعطاه سُؤله.
وفي اليوم التاسع عشر منه سنة ستّ من الهجرة وقعت غزوة بني المصطلق.

1ـ رواه ابن قولويه في كامل الزيارات: 179 ، الباب 72، الحديث 1 و 3.
2ـ روى الشيخ الطوسي في مصباح المتهجد: 783 بسنده عن أبي الحسن الرضا عليه السّلام قال: كان أمير المؤمنين لا ينام ثلاث ليال: ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان، وليلة الفطر، وليلة النصف من شعبان، وفيها تقسّم الارزاق والآجال وما يكون في السنة.
 ×  3ـ روى الشيخ في مصباح المتهجد: 762، بسنده عن أبي يحيى الصنعاني عن أبي جعفر وأبي عبدالله عليهما السّلام، وقال: ورواه عنهما ثلاثون رجلاً ممن يوثق به، قالا: إذا كان ليلة النصف من شعبان فصلّ أربع ركعات... وذكر نحو ما تقدّم باختلاف يسير في شرح الدعاء. وذكر الشيخ المفيد الدعاء المذكور باختلاف يسير في المقنعة: 37.
Copyright © 1998 - 2017 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.