الواجهة » الإسلام » النبي وأهل البيت » فروع من الشجرة المباركة » العبّاس بنُ علي عليه السلام » قمر بني هاشم وحامل اللواء العباس بن علي
   خدمات
   شُرفة خضراء (هذا الموقع)
   قاموس مصطلحات الموقع
   مناسبات خاصة
   وقائع و أعمال الشهور القمرية
   المكتبة الصوتية والمرئية
   مواقع اسلامية
   الأنواء الجوية (مدينة مشهد)
   مدينة للصغار
   ألبوم الذكريات
   بحث في الموقع


قمر بني هاشم وحامل اللواء العباس بن علي

ما أشرف منبتَ أبي الفضل العبّاس وما أكرم نسبَه، فأبوه هو الإمام عليّ ابن أبي طالب عليه السّلام إمام المتقين وسيد الوصيين، وأخواه هما الحسن والحسين عليهما السّلام سيدا شباب أهل الجنة، وأمه أم البنين واسمها فاطمة بنت حزام، وأرجع بعضهم نسبها إلى عامر بن صعصعة (1).
وينقل صاحب أعيان الشيعة عن كتاب عمدة الطالب أن أمير المؤمنين عليه السّلام قال لأخيه عقيل وكان نسّابة عالماً بأخبار العرب وأنسابهم: « ابغِني امرأة وقد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاماً فارساً، فقال له: أين أنت عن فاطمة بنت حزام بن خالد الكلابية فإنه ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس، فتزوجها أمير المؤمنين عليه السّلام... وأول ما ولدت العباس... » (2).
وقد ذُكر عن أم العباس عليه السّلام: « وأبوها حزام من أعمدة الشرف في العرب، ومن الشخصيات النابهة في السخاء والشجاعة وقَرْي الأضياف، وأما أسرتها فهي من أجلّ الأسر العربية، وقد عرفت بالنجدة والشهامة، وقد اشتهر منهم جماعة بالنبل والبسالة » (3).
وكان لبيد الشاعر يقول فيهم: « نحن خيرُ عامرِ بنِ صعصعة » (4).
« وقد رأى الإمام عليه السّلام في زوجته ( أم البنين ) العقل الراجح، والإيمان الوثيق وسموّ الآداب، ومحاسن الصفات، فأعزّها وأخلص لها كأعظم ما يكون الاخلاص » (5).

صفاته وميزاته
يقول السيّد عبدالرزاق المقرّم: « هذه الفضائل كلها وان كان القلم يقف عند انتهاء السلسلة إلى أمير المؤمنين عليه السّلام فلا يدري اليراع ما يخط من صفات الجلال والجمال وأنه كيف عرقها في ولده المحبوب ؟ قمر الهاشميين » (6).
كما يقول أيضاً: « وقد ظهرت في أبي الفضل ( العباس ) الشجاعتان الهاشمية التي هي الأربى والأرقى فمن ناحية أبيه سيّد الوصيين، والعامرية فمن ناحية أمه أم البنين » (7).
في ظلّ هذه الأسرة وُلِد العباس بن عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، وقد لُقّب بالسقّاء وقمر بني هاشم، وبطل العلقمي، وحامل اللواء، وكبش الكتيبة، والعميد، وحامي الظعينة، وباب الحوائج (8)، وكُنيّ بأبي الفضل، وأبي القربة، (9) وأبي القاسم (10).

شجاعته واخلاصه
« كان العباس رجلاً وسيماً جميلاً، يركب الفرس المطهّم ورجلاه تخطان في الأرض، وكان يقال له: قمر بني هاشم. وكان لواء الحسين بن عليّ عليه السّلام معه يوم قُتل » (11).
وروي عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام: « كان عمنا العباس بن عليّ نافذ البصيرة، صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبدالله عليه السّلام وأبلى بلاءً حسناً ومضى شهيداً » (12).
وعن عليّ بن الحسين عليه السّلام: « رحم الله العباس فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه » وكانت له عليه السّلام صفات عالية وأفعال جليلة امتاز بها، ( منها ) أنه كان أبداً شجاعاً فارساً وسيماً جسيماً وانه كان صاحب لواء الحسين عليه السّلام واللواء هو العلم الأكبر ولا يحمله إلاّ الشجاع الشريف في المعسكر.
( ومنها ) انه لما طلب الإمام الحسين عليه السّلام من أصحابه الرحيل قام إليه العباس عليه السّلام فقال: « ولِمَ نفعل ذلك ؟ لنبقى بعدك ؟ لا أرانا الله ذلك أبداً.
( ومنها ) انه لما أخذ عبدالله بن حزام ابن خال العباس أماناً من ابن زياد في كربلاء للعباس واخوته من أمه قال العباس وإخوته: لا حاجة لنا في الأمان، أمان الله خير من أمان ابن سمية.
كما أجاب العباس الشمرَ ( وهو بعض أخواله ): لعنك الله ولعن أمانك، أتُؤمننا وابن رسول الله لا أمان له ؟!
ومن شجاعته أنه في كربلاء حين حوصر أربعةُ رجال بين الأعداء ندب إليهم الحسين عليه السّلام أخاه العباس فحمل على القوم وضرب فيهم بسيفه حتى فرّقهم عن أصحابه ووصل إليهم فسلموا عليه وأتى بهم ولكنهم كانوا جرحى... » (13).

العباس مع أبيه
ولد العباس عليه السّلام سنة 26هـ وقتل في سنة 61هـ وعمره أربع وثلاثون عاش منها مع أبيه أمير المؤمنين عليه السّلام أربع عشرة سنة وحضر بعض الحروب فلم يأذن له أبوه في النزال (14).
إن إمضاء هذه السنوات حتّى البلوغ مع أبيه عليه السّلام إنما يكشف عن عمق الاستفادة من أبيه علماً وأدباً وشجاعة وخلقا وتديّناً. إذ في هذه السنوات تكتمل المكوّنات وتبدو الملامح البارزة لشخصية الإنسان.
« ولقد غذّاه أبوه بعلومه وتقواه، وأشاع في نفسه النزعات الشريفة، والعادات الطيبة ليكون مثالاً عنه، وأنموذجاً لمثله » (15).
وقد « دعاه أبوه عليه السّلام في عهد الصبا وأجلسه في حجره وقال له: قل واحد، فقال: واحد، فقال له قل: اثنين، فامتنع، وقال: اني أستحي أن أقول اثنين بلسان قلت به واحداً » (16).
« وإذا كان الإمام عليه السّلام يربي البعداء الأجانب بتلك التربية الصحيحة المأثورة حتى استفادوا منه أسرار التكوين، ووقفوا على غامض ما في النشأتين... فهل من المعقول أن يذر قرة عينه وفلذة كبده خلواً من أي علم ؟ » (17).
قال المحقق الفقيه المولى محمد باقر القاييني نزيل بيرجند في كتاب الكبريت الأحمر / ج 3 / ص 45 /: « إن العباس من أكابر وأفاضل فقهاء أهل البيت عليهم السّلام، بل إنه عالم غير متعلم، وليس في ذلك منافاة لتعليم أبيه إياه » (18).
وقد عاصر العباس عليه السّلام الحروب التي خاضها أبوه عليه السّلام والأحداث التي عصفت بالأمّة الإسلامية كفتنة مقتل عثمان، ثم بيعة الإمام عليه السّلام والنكث بها من قبل البعض، ثم معركة الجمل، ومعركة صفين، ومعركة النهروان... (19).
و « لقد شاهد أبو الفضل العباس عليه السّلام خلافة أبيه وما رافقها من الأحداث الجسام، وما قاساه أبوه من المصاعب والمشاكل في سبيل تطبيق العدالة الاجتماعية على واقع الحياة العامة بين المسلمين... ».
« لقد وعى العباس الأهداف المشرقة التي كان ينشدها أبوه فآمن بها وجاهد في سبيلها، وقد انطلق مع أخيه سيّد الشهداء إلى ساحات الشرف والجهاد من أجل أن يعيد للمسلمين سيرة أبيهما الإمام أمير المؤمنين عليه السّلام ومنهجه المشرق في عالم السياسة والحكم » (20).

مع الحسن والحسين عليهم السّلام
تسلّم الإمام الحسن عليه السّلام الخلافة بعد استشهاد أبيه عليه السّلام، ومالت الأمور لغير صالح الحسن عليه السّلام الذي ورث من أبيه جيشاً مفككاً، ميّالاً لحب الدنيا، متخاذلاً متقلباً متجابناً، وقد دبّت فيه حالة الخيانة والتثاقل إلى الأرض، والتقاعس عن الجهاد وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر...
مما اضطُرّ الإمام الحسن عليه السّلام لأن يقيم صلحاً مع معاوية اشترط عليه فيه شروطاً خانها معاوية ولم يلتزم بها.
فكان أول ما يعانيه الحسن والحسين ومعهما العباس عليهم السّلام بعد الصلح غدر معاوية بشيعة أبيهم عليه السّلام وقتلهم وسجنهم ومطاردتهم في الأمصار، حتى وصل الأمر إلى قتل الحسن عليه السّلام نفسه بدسّ السم إليه.
وبالإجمال فقد استمرت معاناة العباس عليه السّلام والآلام تقرح قلبه وقلب اخوته وأهل بيته وشيعتهم منذ خلافة أبيه، وما عاناه حتى استشهاد الإمام الحسن عليه السّلام وما عقبه من ظلم وانحراف وتدليس للحق بالباطل وتحويل الخلافة الإسلامية الحقة إلى ملك عضوض كما يقول الجاحظ.
وصبر العباس عليه السّلام مع أخيه الحسين عليه السّلام منذ شهادة الإمام الحسن عليه السّلام التزاماً بشروط الصلح مع معاوية وصبرا حتى يأتي اليوم الذي تدرك فيه الأمّة حقيقة المواجهة وأبعاد الصراع بين الحق والباطل، صبرا ينتظران الفرصة السانحة لكشف القناع والخداع والزيف الأموي.
صبرا على مضض وأبوهما أمير المؤمنين وإمام المتقين عليه السّلام يُسَبّ على المنابر بأمر وتحريض من معاوية حتى غدا ذلك وكأنه من واجبات الدين ومتممات الخُطَب!
ولقد مليء قلب الحسن وبعده الحسين والعباس قرحاً وغيظاً، وتألمت نفوسهم الأبية بانتظار الوقت المناسب للتحرك والثورة على الظلم والفساد.

شهادة العباس
مَن مثلُ العباس في منزلته وموقعه... إلى جنبٍ الحسين عليه السّلام في موقفه والتزامه.. يلتزمه إماماً ومنهجاً وقدوة وهادياً وقائداً إلى الجنة.. ولقد ضنّ به الحسين عليه السّلام عن الحرب والنزول للميدان حتّى ذاب قلب أبي الفضل أسى وحزناً، وضاق صدره لما عاناه إذ ظلّ في كربلاء يوم العاشر من المحرم وأخوه الحسين يستقبلان شاباً أو فتى أو غلاماً أو عزيزاً أو صاحباً مضرجاً بدمه، وهما يسمعان عويل الأيامى والثكالى والأيتام.. حتّى أرسل العباس رضي الله عنه إخوته الثلاثة لأمه أمامه ليطمئن على وفائهم لسيّد الشهداء ومبدئه عليه السّلام: « تقدموا يا بني أمي حتّى أراكم نصحتم لله ولرسوله.. ».
ولشدة حاجة الحسين عليه السّلام لأخيه العباس واعتماده عليه خاطبه قائلاً: « أنت صاحب لوائي » « أنت قائد عسكري » وبعد شهادته وهو يرجع حاملاً قربة الماء للأطفال قال الحسين عليه السّلام يرثي حاله وأخاه وقد بقي بعده وحيداً فريداً:
« الآن انكسر ظهري، وقلّت حيلتي، وشمت بي عدوي... »، « الآن تشتت عسكري » مع أن العباس رضي الله عنه كان آخر من بقي من الآل والأصحاب مع الحسين عليه السّلام.
وخير ما نختم به اطلالتنا على جوانب من سيرة العباس عليه السّلام قول الشاعر:

أحقُّ الناس أن يُبكَى عليـه فتى أبكى الحسينَ بكـربلاءِ
أخوه وابـن والـده علـيٍّ أبو الفضل المضرَّج بالدماءِ
ومن واساه لا يثنيه شـيء وجاد له على عطش بمـاءِ

وقول شاعر آخر:

لا تنـس للعبـاس حُسنَ مقامـه في الروع عند الغـارة الشعـواءِ
واسى أخاه بهـا وجـاد بنفسـه في سَقْـي أطفـال لـه ونسـاءِ
ردّ الألوف على الألوف معارضاً حـدّ السـيـوف بجبهـة غـرّاءِ

1 ـ مقاتل الطالبيين / أبي الفرج الأصبهاني:87.
2 ـ أعيان الشيعة / السيّد محسن الأمين 429:7.
3 ـ العباس بن عليّ، رائد الكرامة والفداء / باقر شريف القرشي / ط. دار الكتاب الإسلامي / قم / ص 20.
4 ـ العباس بن علي رائد الكرامة والفداء وأعيان الشيعة 429:7.
5 ـ العباس بن عليّ / القرشي / ص 22.
6 ـ العباس ابن الإمام أمير المؤمنين / السيّد عبدالرزاق المقرّم، ط. قم / ص 28.
7 ـ العباس ابن الإمام أمير المؤمنين / السيّد عبدالرزاق المقرّم، ط. قم / ص 69.
8 ـ العباس بن عليّ / القرشي / ص 28.
9 ـ أعيان الشيعة / ج 7 / ص 429. مقاتل الطالبيين / ص 89.
10 ـ العباس بن عليّ / القرشي / ص 26.
11 ـ المقاتل / ص 90.
12 ـ الأعيان / مرجع سابق / ص 430.
13 ـ الأعيان / مرجع سابق / ص 430.
14 ـ الأعيان / مرجع سابق / ص 429.
15 ـ العباس بن عليّ / القرشي / ص 32.
16 ـ العباس بن الإمام / المقرّم / ص 92 نقلاً عن خاتمة المستدرك للعلامة النوري وعن مقتل الحسين / للخوارزمي.
17 ـ المقرّم / ص 93.
18 ـ المقرّم / ص 95.
19 ـ القرشي / ص 85.
20 ـ القرشي / ص 91.
Copyright © 1998 - 2014 Imam Reza (A.S.) Network, All rights reserved.